الأربعاء 21 أبريل 2021 04:25 م

أعلن الجيش السوداني، الأربعاء، أن قواته ستعمل على استعادة جميع الأراضي المتنازع عليها مع إثيوبيا وفقا لحدود عام 1902.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها قائد القوات البرية السودانية "عصام محمد حسن كرار"، ونقلتها وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا".

وأكد "كرار" على "انتشار الجيش داخل حدوده لتأمين المناطق الزراعية واسترداد كافة الأراضي السودانية المعلومة حسب حدود 1902".

وأضاف: "القوات المسلحة قادرة على حماية كل شبر من الأراضي التي تم تحريرها".

مشددا على أن "القوات السودانية لم تعبر الحدود أو تعتدي على أراض لدولة أخرى".

وأشار إلى "نشر القوات المسلحة داخل الأراضي السودانية لتأمين الأراضي للمزارعين السودانيين لزراعتها هذا العام".

بدوره دعا مسؤول محلي في منطقة القضارف الحدودية مع إثيوبيا، أديس أبابا إلى "التوصل لمرحلة وضع العلامات على الحدود لإنهاء هذا الملف".

وتشهد العلاقات السودانية - الإثيوبية، توترا، على خلفية إعادة الجيش السوداني انتشاره في منطقة الفشقة الحدودية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وإعلانه بعد ذلك استرداد 90% من الأراضي الخصبة التي كانت تحت سيطرة مزارعين ومسلحين إثيوبيين.

وتقول الخرطوم إن "ميليشيات إثيوبية" تستولي على أراضي مزارعين سودانيين بمنطقة الفشقة، بعد طردهم منها بقوة السلاح، متهمة الجيش الإثيوبي بدعم تلك العصابات، وهو ما تنفيه أديس أبابا وتقول إنها "جماعات خارجة عن القانون".

وتتميز أراضي الفشقة بخصوبتها الشديدة، حيث تشتهر المنطقة التي تشقها أنهار عطبرة وباسلام وستيت، بإنتاج الذرة والسمسم.

وفي 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن وزير الخارجية السوداني "عمر قمر الدين"، سيطرة الجيش على كامل أراضي بلاده على الحدود مع إثيوبيا.

 

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات