كشف وزير الصحة التونسي "فوزي مهدي"، الجمعة، عن رصد سلالة جديدة لفيروس كورونا في البلاد يتم الآن دراستها، فيما لم يتم تحديد مصدرها بعد.

جاء ذلك في تصريحات صحفية للوزير، عقب زيارة أجراها لمركز التلقيح بمدينة أريانة شمال العاصمة، خلال تلقي رئيس الحكومة "هشام مشيشي" للجرعة الأولى من لقاح "فايزر".

وقال "مهدي": "إن السلالة المكتشفة ليست برازيلية ولا جنوب أفريقية ولا بريطانية..".

وأشار الوزير إلى أن ارتفاع الإصابات بالفيروس يعود لسرعة انتشار السلالة البريطانية؛ مما تسبب في ضغط على المستشفيات، حيث بلغت نسبة الامتلاء 92% بالنسبة إلى أسرّة الإنعاش، و85% لأسرة الأوكسجين.

وتابع الوزير أنه تم "فتح 38 مركز تلقيح وسيتم فتح مراكز أخرى"، لافتا إلى أن "نسبة 30 % من التونسيين أصيبوا بفيروس كورونا"، في بلد يقدر عدد سكانه بنحو 11 مليونا.

وحتى الخميس، ارتفع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في تونس إلى 294 ألفا و138؛ منها 10 آلاف و63 وفاة، و244 ألفا و517 حالة تعاف.

كما تلقى 279 ألفا و890 شخصا التلقيح المضاد للفيروس، وفق آخر معطيات لوزارة الصحة التّونسية.

المصدر | الأناضول