وصفت وزيرة إسرائيلية سابقة، الإثنين، رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة "بنيامين نتنياهو" بـ"الديكتاتور الذي تحركه شهوة السلطة والقوة".

جاء ذلك في تسريب صوتي نشرته القناة (12) الإسرائيلية، لـ"أيليت شاكيد" وزيرة العدل السابقة (2015-2019) والشخصية الأبرز في حزب "يمينا" بعد زعيمه "نفتالي بينيت".

ويأتي التسريب قبل يوم واحد من انتهاء المهلة الممنوحة لـ"نتنياهو" لتشكيل الحكومة، وسط تعويل الأخير على حزب "يمينا" للانضمام إليه وتشكيل حكومة بالتناوب.

وقالت "شاكيد" في المقطع المسرب خلال حديثها مع شخص لم تُعرف هويته عن "نتنياهو": "أهم شيء بالنسبة له الآن هو المحاكمة (..) كل اعتباراته وتصرفاته تتمحور حول المحاكمة، يجب أن يرحل نتنياهو".

واعتبرت أن "نتنياهو" يخشى أن يقرر في النهاية طلب العفو من المحكمة أو صفقة التماس (اتفاق يقدم بموجبه المدعي العام تنازلا إلى المدعي عليه مقابل إقراره بالذنب).

وانطلقت في 24 مايو/أيار الماضي محاكمة "نتنياهو" في المحكمة المركزية بالقدس الشرقية بتهم خيانة الأمانة والاحتيال والرشوة في 3 قضايا فساد.

وقالت "شاكيد" إن "نتنياهو يريد الاستمرار والبقاء في الحكم، لديه شهوة السلطة والقوة هو وزوجته، إنهما كالديكتاتوريين والطغاة".

مع ذلك، أكدت "شاكيد" التي كانت الرقم "2" في قائمة "يمينا" في الانتخابات الماضية، أن مفاوضات تجرى بين "بينيت" و"نتنياهو" لتشكيل حكومة بالتناوب على أن يتولى الأول رئاستها لمدة عام ونصف العام، فيما يقوم الأخير بالمهمة لعامين ونصف العام.

وفي وقت سابق الإثنين، أعلن "نتنياهو" استعداده لقبول طلب "نفتالي بينيت" بترتيب التناوب، من أجل إنجاح مهمة تشكيل الحكومة التي تنتهي مهلتها مساء غد الثلاثاء.

المصدر | الأناضول