الثلاثاء 4 مايو 2021 11:23 م

أطلق الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب"، الثلاثاء، منصة إلكترونية جديدة، لنشر خطاباته إلى أنصاره، بعد أن حجبت صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي الكبرى، قبل أن يصف الانتخابات الرئاسية الأخيرة بـ"الكذبة الكبرى".

وأوضحت قناة "فوكس نيوز" أن فريق ترامب وضع منصة "From the Desk of Donald J. Trump" على موقع لجنة الإجراءات السياسية "Save America"، الذي تم فتحه بعد الانتخابات العامة في الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

ونقلت القناة عن مصدر مقرب من "ترامب"، أن نشر المواد على المنصة سيكون متاحا فقط للرئيس السابق، بينما سيكون بإمكان أنصاره مشاركته عبر مواقع التواصل الاجتماعي العادية.

وحجبت الهيئات الإدارية لكل من "فيسبوك" و"تويتر" و"إنستجرام"، حسابات "ترامب" في هذه المنصات على خلفية أحداث اقتحام الكونجرس الأمريكي يوم 6 يناير/كانون الثاني 2021 من قبل أنصار للرئيس السابق الذي كان يرفض في حينه الاعتراف بهزيمته في الانتخابات الرئاسية أمام منافسه الديمقراطي والرئيس الحالي "جو بايدن".

وفي رسالة جديدة لأنصاره، وصف "ترامب"، نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز بها "بايدن"، بأنها "كذبة كبرى".

وقال: "الانتخابات الرئاسية المزورة لعام 2020 ستُعرف من الآن فصاعداً بالكذبة الكبرى".

ولفت "ترامب"، إلى أنه سينتهز الوقت المناسب لإعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة في 2024.

يذكر أن خبراء الانتخابات ومسؤولي التصويت قالوا إن انتخابات عام 2020 هي الأكثر حرية ونزاهة وأمناً في تاريخ الولايات المتحدة، وأنها شهدت إقبالاً قياسياً على التصويت.

ورفض الكثير من القضاة دعاوى قانونية، رفعها الفريق القانوني لـ"ترامب"، بزعم وجود نظريات المؤامرة حول ماكينات التصويت، وحشو صناديق الاقتراع في الولايات المهمة، مثل جورجيا وأريزونا وبنسلفانيا.

ومع ذلك استغل بعض الجمهوريون مزاعم ترامب التي لا تستند على أي أساس في تبرير وضع قيود جديدة على التصويت.

ولا يزال "ترامب"، يمثل قوة فاعلة في السياسة الأمريكية، ويريد ثلاثة أرباع الجمهوريين، أن يؤدي دورًا بارزًا في الحزب، وفقًا لاستطلاع أجرته جامعة "كوينيبياك".

ويبذل "ترامب" قصارى جهده، ليكون محط أنظار الجميع.

ومنذ مغادرته البيت الأبيض على مضض، لم يظهر علنا كثيرا، لكنه استغل وفاة الإعلامي اليميني "راش ليمبو" من أجل الاتصال بشبكة "فوكس نيوز" لتكرار ادعائه بأن الانتخابات التي خسرها كانت مزورة.

ويتوارى عادة الرؤساء السابقون عن الأنظار، لكن "ترامب" يبدو مختلفا، وهو ما يثير علامة استفهام عن الطريقة التي سيتعامل خلفه "بايدن" من خلالها، مع احتمالات وجود رئيس سابق "ذي نزعة انتقامية".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات