السبت 8 مايو 2021 01:38 م

نفت إيران، السبت، اتهامات وجهها لها وزير الخارجية المغربي "ناصر بوريطة" بدعم جبهة البوليساريو الانفصالية وتزويدها بالسلاح لتهديد أمن المغرب ووحدته.

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زاده"، في بيان إنه "بسبب عدم قدرتها على حل قضاياها الإقليمية، كررت الحكومة المغربية مرة أخرى، دعمها للكيان الصهيوني المجرم، وكررت اتهاماتها الباطلة التي لا أساس لها ضد جمهورية إيران الإسلامية".

واعتبر أن "الاتهامات الباطلة للحكومة المغربية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية تأتي لمساعدة الولايات المتحدة والكيان الصهيوني في المنطقة وضد الموالين للقضية الفلسطينية".

وأضاف "من المؤسف أن الحكومة المغربية، التي تترأس لجنة القدس حاليا، وفي الوقت الذي يركز في العالم الإسلامي على الوحدة لمواجهة التعدي على القدس الشريف والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، تقوم  بدعم أهداف أعداء الأمة الإسلامية".

وأعلن المغرب عن قطع علاقاته مع إيران في مايو/أيار 2018، بسبب صلة "حزب الله" اللبناني بجبهة البوليساريو التي تنازع المغرب على الصحراء الغربية.

وطلب المغرب، آنذاك، من السفير الإيراني مغادرة الرباط كما استدعى السفير المغربي وأغلق السفارة في طهران.

ويصر المغرب على أحقيته في إقليم الصحراء، ويقترح حكما ذاتيا موسعا تحت سيادته، فيما تطالب "البوليساريو" باستفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تأوي لاجئين من الإقليم.

وكانت العلاقات بين طهران والرباط قد استؤنفت أواخر عام 2016 بعد 7 سنوات من القطيعة، إثر اتهام المغرب إيران بمحاولة نشر التشيّع في المملكة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات