السبت 29 مايو 2021 05:39 ص

قال حزب "العدالة والتنمية" المغربي قائد الائتلاف الحكومي، إن القضية الفلسطينية قضية وطنية للمملكة، وإن القائم بأعمال مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط، "ديفيد جوفرين"، "أدخل أنفه فيما لا يعنيه، وسعدنا بالإجماع المغربي الرافض لرعونته الدبلوماسية".

جاء ذلك في لقاء صحفي نظمه حزب "العدالة والتنمية"، مساء الجمعة، حول "العرض السياسي للمرحلة والمبادرة السياسية والحقوقية"، في أول رد رسمي على انتقادات "جوفرين" لرئيس الحكومة المغربية "سعد الدين العثماني".

وكان "جوفرين"، قد وجه انتقادات إلى العثماني، بعد تهنئة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، "إسماعيل هنية"، "بالانتصار في حرب غزة".

وكتب في تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، الثلاثاء: "أثارني تصريح رئيس الوزراء المغربي السيد العثماني الذي أيد وهنأ تنظيمات حماس والجهاد الإسلامي الإرهابية المدعومة من إيران".

وأضاف: "من يدعم حلفاء إيران يقوي نفوذها الإقليمية، أليس تعزيز إيران التي تزرع الدمار في دول عربية، وتؤيد جبهة البوليساريو، مناقضا لمصلحة المغرب وللدول العربية المعتدلة"، قبل أن يتراجع ويسحب التدوينة.

بدوره، قال نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية "سليمان العمراني" ردا على "جوفرين": "سعدنا بالانتصار الباهر للمقاومة الفلسطينية بالقدر الذي سعدنا بالإجماع المغربي في رفض بعض الرعونات الدبلوماسية التي تجاوزت منطق القواعد الدبلوماسية".

وأضاف "العمراني" أن ممثل إسرائيل بالرباط، "أدخل أنفه فيما لا يعنيه وفيما ليس له، وقد كان جواب المغاربة واحدا انتصارا لمؤسساتنا وقضايانا".

وزاد: "القضية الفلسطينية هي قضية وطنية، والمملكة المغربية كانت وستبقى تقدم الدعم الضروري والممكن للفلسطينيين".

واعتبرا أن ما قامت به المملكة في المرحلة الأخيرة "عنوان جديد متجدد للدعم المغربي المتواصل الذي لا حد له".

وفي 10 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلنت إسرائيل والمغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد توقفها عام 2000، ليصبح المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول