يترقب الأتراك تفاصيل المرحلة الجديدة من التعايش مع فيروس "كورونا"، عقب اجتماع مجلس الوزارء، الأسبوع المقبل، وسط توقعات بتخفيف قواعد ارتداء الكمامات بشروط.

ومع الإعلان عن انتهاء فترة العودة التدريجية للحياة الطبيعية في 1 يونيو/حزيران، أصبحت المرحلة الجديدة محور حديث الشارع التركي، وسط تساؤلات عن خارطة الطريق الجديدة التي سيتم اتباعها، خصيصًا في آلية عمل المطاعم، وحظر التجول خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وذكرت صحيفة "حرييت"، أن المرحلة الجديدة، التي ستبدأ مطلع الشهر المقبل، ستشهد إعادة فتح المطاعم والمقاهي بشرط أن تملأ فقط بنسبة 50% من طاقتها، وتخدم عددًا محدودًا من العملاء.

ومن المقرر أيضا إعادة جدولة حظر التجول ليلا، ليبدأ عند منتصف الليل.

وبدأت تركيا في تخفيف إجراءات العزل العام في 17 مايو/أيار، من خلال السماح بالتنقلات خلال النهار، لكنها أبقت على حظر تجول ليلي وخلال عطلة نهاية الأسبوع حتى الأول من يونيو/حزيران.

ووفق الصحيفة؛ فمن المتوقع تخفيف قواعد ارتداء الكمامات بشروط، مثل الوجود في المتنزهات، لافتة إلى أنها لن تكون إلزامية بشرط الحرص على قاعدة مترين من التباعد الاجتماعي.

تأتي هذه الأنباء بعد يوم من اجتماع المجلس الاستشاري العلمي لفيروس "كورونا"، بوزارة الصحة لمناقشة تطورات الوباء.

ويقدم المجلس المشورة للحكومة بشأن الإجراءات المتعلقة بالوباء.

ومن المتوقع الإعلان عن الإجراءات الجديدة، بعد اجتماع مجلس الوزراء الأسبوع المقبل، الذي سيرأسه الرئيس "رجب طيب أردوغان".

يقول عضو المجلس العلمي لفيروس "كورونا" في تركيا "مصطفى نجمي إلهان"، إن خطر انتشار الفيروس "لم ينته بعد".

ويضيف حول الإجراءات الجديدة التي سيتم الإعلان عنها: "أعتقد أنه سيكون آخر عطلة نهاية أسبوع، يتم فيها تطبيق حظر تجول بالكامل".

ولم يقدم "إلهان" تفاصيل أخرى.

وتدخل تركيا في برنامج تطعيم مكثف اعتبارًا من يونيو/حزيران، حيث سيتم تطعيم كل من يزيد عمره عن 50 عاما.

وفي نطاق تسريع عملية التطعيم، تسلمت تركيا، الجمعة، جرعات جديدة من اللقاحات ضد الفيروس، كدفعة أولى من إجمالي 120 مليون جرعة، لاستخدامها في التطعيم ضد الوباء.

ويتوقع الخبراء أنه في حال تطعيم 70% من المواطنين، فسيتم توديع الكمامات في فصل الخريف، أي خلال شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول.

المصدر | الخليج الجديد