الثلاثاء 8 يونيو 2021 04:55 ص

قال قائد القيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط الجنرال "كينيث ماكينزي"، إن مساعدة السعودية في الدفاع عن نفسها "أولوية أمريكية عالية".

ولفت "ماكينزي"، خلال مؤتمر صحفي، الإثنين، إلى أن "مساعدة السعودية في الدفاع عن نفسها والتصدي للصواريخ والضربات الحوثية، وتحسين دفاعاتها الجوية والصاروخية المتكاملة أولوية أمريكية عالية".

وبرر هذا الموقف قائلا أن "السعوديين يتعرضون لقصف متواصل من الحوثيين في اليمن بالصواريخ الباليستية والطائرات الصغيرة من دون طيار وصواريخ كروز للهجوم الأرضي".

واعتبر أن "هذه الضربات ليست مفيدة، في وقت يعمل فيه الجميع على محاولة إيجاد نهاية للصراع في اليمن، لذا فإننا نعمل بجد مع السعوديين لتمكينهم من الدفاع عن أنفسهم"، مؤكداً أنه سعيد بتحقيق النتائج من مواصلة العمل المستمر مع السعوديين في هذا الشأن.

واتهم الجنرال الأمريكي، الحوثيين بعدم الاستعداد لمناقشة الصراع في اليمن بالقدر الذي تعمل السعودية في المقابل لتحقيقه.

كما رأى أن الحوثيين ليسوا على قدر كافٍ من الجاهزية لإنهاء الحرب في اليمن، والالتزام بالمبادرات السلمية التي تنادي بوقف إطلاق النار، موضحاً أنهم "لا يريدون استغلال الفرصة، وأنا مقتنع بأن السعوديين يريدون إنهاء الصراع في اليمن والحرب".

وتابع: "السعوديون جاهزون للمناقشة، ولكن الحوثيين ليسوا على قدر من الجاهزية ولا يريدون استغلال اللحظة، وأتمنى أن يأخذوا المسؤولية والمشاركة في العملية السياسية وإنهاء الصراع".

ويشهد اليمن نزاعا كبيرا منذ 2014، تسبب في مواجهات دامية بين المتمردين الحوثيين وقوات الحكومة المعترف بها دوليا والمدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية.

وخلّف النزاع عشرات آلاف القتلى، ودفع نحو 80% من السكان للاعتماد على الإغاثة، وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقا للأمم المتحدة. وتسبب كذلك بنزوح ملايين الأشخاص وترك بلد بأسره على شفا المجاعة.

وبينما تدفع الأمم المتحدة وإدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" إلى إنهاء الحرب، يطالب المتمردون بفتح مطار صنعاء المغلق منذ 2016 من السعودية، قبل الموافقة على وقف إطلاق النار والجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وتكثّفت الجهود الدبلوماسية في الأسابيع الأخيرة في موازاة الحملة التي قادها الحوثيون للسيطرة على مدينة مأرب، في معركة قتل فيها آلاف من الطرفين.

المصدر | الخليج الجديد