الخميس 10 يونيو 2021 05:09 م

كشف رئيس الحكومة المغربية، "سعد الدين العثماني"، أن سلطات بلاده تقاسمت آلاف المعلومات الأمنية المتعلقة بالهجرة غير النظامية مع السلطات الإسبانية خلال السنوات الثلاث الأخيرة فقط.

جاء ذلك خلال ندوة حول "العلاقات المغربية الإسبانية .. الأزمة والآفاق"، نظمها حزب "العدالة والتنمية".

ولفت "العثماني"  إلى أن المغرب تقاسم أكثر من 9 آلاف معلومة أمنية ذات حساسية كبيرة مع السلطات الأمنية الإسبانية، حول الهجرة غير النظامية في السنوات الثلاث الأخيرة، وذلك في إطار التنسيق القائم بين البلدين.

وبلغ عدد محاولات الهجرة غير النظامية التي أجهضتها الأجهزة المختصة في المغرب خلال الفترة نفسها 14 ألف محاولة، وتفكيك أكثر من 8 آلاف خلية لتهريب البشر، وإجهاض أكثر من 80 محاولة لاختراق الحدود الموجودة مع جيب سبتة.

واعتبر "العثماني" أن سجل المغرب في مجال التعاون لمكافحة الهجرة غير النظامية "حافل ومشرف".

وتابع: "البعض من جيراننا (في إشارة إلى إسبانيا)، يثيرون مسألة التزامات المغرب فيما يخص مكافحة الهجرة السرية، وأؤكد أن المغرب كان دائما ملتزما باتفاقياته".

وشدد رئيس الحكومة على أن العلاقات المغربية الإسبانية "علاقات تاريخية، وعلاقات استراتيجية، ولا يمكن أن تكون العلاقات بين بلدين جارين إلا تاريخية واستراتيجية".

وزاد: "هناك تاريخ وجغرافيا مشتركة، ولا يمكن تغيير هذين البعدين، ولكن يمكن أن نغير أساليب التعامل فيما بيننا".

وتشهد العلاقة بين الرباط ومدريد أزمة على خلفية استضافة إسبانيا لـ"إبراهيم غالي"، زعيم "البوليساريو"، من أجل العلاج من فيروس كورونا بـ"هوية مزيفة"، بين 21 أبريل/نيسان الماضي وأول يونيو/حزيران الجاري.

كما تصاعدت الأزمة عقب تدفق حوالي 8 آلاف مهاجر غير نظامي بين 17 و20 مايو/أيار الماضي، من المغرب إلى مدينة سبتة الخاضعة لإدارة إسبانية الأمر الذي أثار غضب مدريد.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات