وقعت وزارتا داخلية مصر وجزر القمر مذكرة تفاهم تضمنت تفعيل أطر التعاون الثنائي في عدد من المجالات الأمنية المُتخصصة، ورفع مستوى التنسيق المشترك بين الجانبين .

جاء ذلك خلال لقاء وزير الداخلية المصري "محمود توفيق" مع نظيره بجمهورية القمر المتحدة "محمد داود" الذى يزور القاهرة حالياً على رأس وفد رفيع المستوى من قيادات الوزارة. 

واستعرض الجانبان عددا من الموضوعات الأمنية ذات الاهتمام المشترك للجانبين.

 وأشاد الوزير القُمري بالدور المحوري الذي تقوم به مصر لدعم دول القارة الأفريقية وتبادل الخبرات معها في شتى المجالات.

وصرح أن زيارته للقاهرة تأتي في إطار الروابط التاريخية والتشاور المستمر بين مسؤولي البلدين، مؤكداً على اهتمام وزارته بالاستفادة من الخبرات المصرية المشهود لها بالكفاءة فى مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب، ورغبته فى توسيع قاعدة استفادة كوادر الشرطة القُمرية من الخبرات التدريبية المتقدمة بوزارة الداخلية المصرية، والتي اطلع على جانب منها خلال زيارته لأكاديمية الشرطة وكياناتها التدريبية والتعليمية المختلفة.

 ومن جانبه، رحب "محمود توفيق" بزيارة الوزير القُمري للقاهرة، مؤكداً حرص وزارة الداخلية الدائم على مد جسور التواصل والتعاون مع الأجهزة الأمنية الأفريقية الشقيقة، انطلاقاً من إيمان كامل بأهمية دعم رسالة الأمن والاستقرار في دول القارة كافة.

كما استعرض الوزير خلال اللقاء استراتيجية الوزارة الحالية وما لحقها من تطوير في كافة المجالات المتصلة بمكافحة الإرهاب والجريمة الجنائية، بالإضافة لتحديث المنظومة التدريبية وفقاً للمستجدات والمتغيرات الأمنية.

وأكد خلال اللقاء على استعداد الوزارة لتقديم الدعم الفني والتدريبي للجانب القمري في كافة المجالات الشرطية المطلوبة، في إطار الحرص على تعزيز آليات تبادل الخبرات مع الأشقاء الأفارقة، وما توليه الدولة المصرية وقيادتها السياسية من اهتمام بالغ بالانفتاح والتعاون مع دول القارة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات