السبت 12 يونيو 2021 05:56 م

استقبل بعض المحتجين بمدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار، جنوبي العراقي، موكب رئيس الوزراء "مصطفى الكاظمي" بالحجارة، احتجاجا منهم على تردي الأوضاع الاقتصادية.

وكان "الكاظمي" قد توجه إلى ذي قار، لافتتاح عدد من المشاريع الاستثمارية والخدمية، قبل أن يعترض عدد من المحتجين موكبه ويقومون برشقه بالحجارة، وهو ما يظهره مقطع فيديو تداوله ناشطون على مواقع التواصل.

وقال مراسل الشبكة العراقية إن الواقعة حدثت خلال افتتاح رئيس الوزراء لطريق ذي قار السريع.

وقال شهود عيان إن عشرات المحتجين حاصروا موكب "الكاظمي" وسط مدينة الناصرية مركز ذي قار، مرددين هتافات تطالبه بالكشف عن قتلة الناشطين السياسيين والمحتجين في الحراك الشعبي.

وغادر "الكاظمي" الموقع سريعا -وفق ما قال الشهود- وسط حراسة أمنية مشددة، عقب محاولات بعض المحتجين رشق موكبه بالحجارة وتوجيه الشتم والكلام البذيء.

ونشر مغردون مقاطع فيديو لرشق موكب "الكاظمي" بالحجارة، والاحتجاج على زيارته للمنطقة.

ويعاني العراق من أوضاع معيشية واقتصادية صعبة.

وفي أبريل/نيسان، رجح تقرير أممي ارتفاع نسبة الفقر في البلاد بين 7 و14% بعد قرار الحكومة العراقية خفض قيمة الدينار، وما رافقه من ارتفاع في أسعار الأغذية.

ويقول التقرير، الذي اشتركت في إعداده منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" وبرنامج الأغذية العالمي والبنك الدولي، إن قرار خفض قيمة العملة المحلية سيؤدي على المدى القصير إلى زيادة أعداد الفقراء في البلاد بعدد يتراوح بين 2.7 ملايين و5.5 مليونن عراقي.

وأضاف التقرير أن هذه الأعداد ستضاف إلى نحو 6.9 ملايين عراقي محسوبون كفقراء أصلا.

المصدر | الخليج الجديد