الاثنين 28 يونيو 2021 12:48 ص

أعلن الحوثيون، مساء الأحد، أنهم هاجموا السعودية، بخمسة صواريخ باليستية، وخمسة طائرات مسيرة ملغومة، في الـ24 ساعة الماضية، واصفين الأمر بأنه "عملية عسكرية واسعة".

وقال المتحدث العسكري للحوثيين، العميد "يحيى سريع"، في تغريدة: "تمكنت القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير من تنفيذ عملية عسكرية مشتركة على مواقع عسكرية حساسة في مناطق نجران وأبها وخميس مشيط بخمسة صواريخ باليستية وخمس طائرات مسيرة".

وأضاف أن "العملية استهدفت معسكر الحرس الوطني في نجران، ومواقع عسكرية في مطار أبها الدولي، وقاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط وكانت الإصابات دقيقة بفضل الله".

وتابع: "تم تنفيذ العملية خلال الـ 24 ساعة الماضية، وهي تأتي في إطار حقنا المشروع في الرد على استمرار العدوان والحصار على بلدنا".

وفي وقت سابق، عصر الأحد، أعلن التحالف اعتراض وتدمير طائرتين مسيرتين مفخختين أطلقهما الحوثيون صوب خميس مشيط.

والأحد أيضا، أفاد التحالف، في بيان آخر، بأن الدفاعات السعودية اعترضت ودمرت صاروخا باليستيا أطلقته المليشيا الحوثية تجاه مدينة خميس مشيط، وآخر تجاه مدينة نجران (جنوب).

كما أعلن، في بيان ثالث، تدمير "طائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية تجاه خميس مشيط".

ومن ليل السبت وحتى فجر الأحد، هاجم الحوثيون المملكة أربعة مرات، بطائرات مسيرة ملغومة وصواريخ باليستية.

واعتاد الحوثيون إعلان إطلاق صواريخ بالستية ومقذوفات ومسيرات على مناطق سعودية، مقابل تصريحات متكررة من التحالف العربي، الذي تقوده المملكة في اليمن بإحباط هذه الهجمات.

وعلى مدى الأسبوع الأخير، شهدت المملكة إعلانات شبه متتالية عن إحباط مسيرات حوثية مفخخة، لا سيما تجاه المنطقة الجنوبية المتاخمة للحدود مع اليمن، كان أولها في 19 يونيو/حزيران، وبلغ مجموعها حتى اليوم 39 مسيرة، وفق إحصاء أعدته وكالة "الأناضول" استنادا لبيانات التحالف.

وفي 18 يونيو/حزيران الجاري، قالت المتحدثة باسم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان "ليز ثروسل"، في بيان، إن جماعة الحوثي شنت 128 ضربة بطائرات مسيرة وأطلقت 31 صاروخا باليستيا على السعودية، منذ بداية العام الجاري.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بالتحالف العربي من جانب، والحوثيين من جانب آخر، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

المصدر | الخليج الجديد