الخميس 1 يوليو 2021 01:57 م

بات النجم الأرجنتيني "ليونيل ميسي" خلال الساعات الماضية خارج أسوار نادي برشلونة رسميا، مع انتهاء عقده بحلول منتصف الليلة الماضية، بحسب التوقيت الإسباني.

واللحظة، التي أرعبت جمهور برشلونة طويلا، حلت كما وصفت ذلك صحيفة "ماركا"، مع تبقي الأمل في أن يعود اللاعب بعقد جديد حسب ما وعد بذلك رئيس النادي "خوان لابورتا".

وأمضى "ميسي" منذ أول عقده مع النادي 7504 يوما، حقق فيها كل ما يحلم به أي ناد، بل يفوق ما حلم به جمهور برشلونة، إلى جانب 6 كرات ذهبية، نصبت "البرغوث" على عرش نجوم الكرة العالمية طوال الـ16 سنة الماضية.

ولم يعد الان شيء يربط "ميسي" قانونيا بنادي برشلونة؛ إذ بات لاعبا حرا، وبإمكانه الانتقال إلى أي ناد يرغب فيه دون شرط جزائي.

وهذا يعني أن على برشلونة التفاوق معه على عقد جديد إذا أراد ضمان استمراره في النادي.

ورغم تقدم لابورتا بعرض سابق لـ"ميسي" ووالده، لكن النجم الأرجنتيني رفضه؛ بحجة أنه ليس ما يرغب فيه.

وبسبب الديون التي تثقل كاهل برشلونة، تتجلى المعضلة التي يجد "لابورتا" نفسه فيها؛ إذ في جانب يريد بشدة إبقاء "ميسي"، كما كان أبرز وعد قطعه لجمهور برشلونة، لكن صعوبة توفير السيولة المالية مع ديون تقارب الملياري يورو، يجعل توفير راتب سنوي لـ"ميسي" بنحول 130 مليون يورو، أمرا شبه مستحيل.

ورهان "لابورتا" الأبرز حاليا على حب "ميسي" وتعلقه ببرشلونة، ومدى قدرته على التضحية وتخفيض مطالبه المالية، بينما أندية كبيرة في أوروبا تسعى الآن لإغرائه بكل السبل الممكنة.

المصدر | emaratalyoum