الجمعة 9 يوليو 2021 02:28 م

انتقد الرئيس الإيراني الأسبق "محمود أحمدي نجاد" دعم بلاده لحركة "طالبان"، التي باتت تسيطر على مساحات واسعة من أفغانستان في ظل انسحاب القوات الأمريكية والأجنبية.

وقال "نجاد"، وهو عضو في مجمع تشخيص مصلحة النظام (أحد أجهزة الحكم في إيران)، في مقطع فيديو نشره موقع "دولت بهار" التابع له، مساء الخميس: "طالبان تهاجم الشعب الأفغاني بالمال والسلاح من دول أخرى"، معتبرا أن "تسمية نفسها بالدولة الإسلامية، كذبة وخيانة للإسلام".

وأضاف أن "أبناء الثقافة الأفغانية وقعوا في قبضة السياسات الشريرة للقوى العظمى ودول المنطقة"، منتقدا "تورط دول المنطقة من بينها إيران في أفغانستان".

وتابع: "إذا كانت هذه الدول متعاطفة مع الشعب الأفغاني، فعليها بدلا من بيع الأسلحة وتمويل الجماعات المسلحة، أن تستثمر في الزراعة والصناعة والمصانع في أفغانستان".

واعتبر الرئيس الإيراني الأسبق أن "الشعب الأفغاني يتعرض لظلم كبير"، قائلا: "الكل يتدخل، الكل يتحدث، الكل يريد إسناد المهام لشعب أفغانستان، والشخص الغائب هو شعب أفغانستان".

وتابع: "التدخل في أفغانستان مخالف لآراء الشعب الإيراني المحب للسلام والصديق للأمم الأخرى التي تعترف بالحقوق الأساسية للأمم، ولا تقتنع بتدخل أحد أو أي حكومة أو سلطة في شؤون الآخرين، وخاصة الأمة الأفغانية".

ويأتي حديث "نجاد" في الوقت الذي تتواجد فيه مجموعة من قادة "طالبان" في طهران لإجراء محادثات مع مسؤولين عن الحكومة الأفغانية.

المصدر | الخليج الجديد