رفضت اللجنة الأولمبية الدولية طلبا رسميا من مدينة هيروشيما اليابانية بالدعوة للوقوف دقيقة صمت خلال منافسات دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في العاصمة طوكيو، لإحياء ذكرى ضحايا القنبلة الذرية التي قصفت هيروشيما في عام 1945.

وأعلنت اللجنة الأولمبية الدولية أنها لن تدعو المشاركين في الأولمبياد للوقوف دقيقة صمت في ذكرى إسقاط القنبلة.

وذكر المتحدث باسم اللجنة الأولمبية الدولية "مارك أدامز"، الثلاثاء، أن الألماني "توماس باخ" رئيس اللجنة أرسل خطابا إلى عمدة هيروشيما.

وقال "أدامز" إن حفل الختام المقرر الأحد المقبل، سيشهد فقرة لإحياء ذكرى ضحايا الأحداث المأساوية ومنها قنبلة هيروشيما، مضيفا أن الدورة الأولمبية تعد بشكل عام واحدة من أكثر طرق التعبير عن السلام العالمي.

وكان "باخ" قد قام بزيارة مثيرة للجدل إلى هيروشيما قبل انطلاق الدورة الأولمبية ووضع إكليلا من الزهور كما وقف دقيقة صمت في حديقة هيروشيما التذكارية للسلام.

وطالبت مدينة هيروشيما اللجنة الأولمبية الدولية بالدعوة للوقوف دقيقة صمت الجمعة المقبل، الموافق 6 من أغسطس/آب في الساعة الثامنة و15 دقيقة بالتوقيت المحلي، وهو نفس الموعد الذي قصفت فيه المدينة في عام 1945.

ويُعتقد أن القنبلة أودت بحياة نحو 140 ألف شخص، وقد فارق نحو نصفهم الحياة فور القصف بواسطة قاذفة القنابل الأمريكية "اينولا جاي".

وبعدها بـ3 أيام، قصفت الولايات المتحدة مدينة ناجازاكي بقنبلة أخرى، واستسلمت اليابان بعدها.

وذكرت صحيفة "أساهي شيمبون" اليابانية، وهي إحدى الجهات الراعية للأولمبياد، أن الكثيرين في هيروشيما شعروا بالخيانة إثر رفض "باخ" طلب المدينة.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ