قال وزير الخارجية العراقي "فؤاد حسين"، الثلاثاء، إن بلاده استردت 17 ألفا و338 قطعة أثرية من 4 بلدان، جرى تهريبها خلال السنوات الماضية.

وأضاف الوزير خلال مؤتمر صحفي في بغداد، أن "العراق استرد 17321 قطعة أثرية مهربة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، و9 قطع أثرية مهربة إلى اليابان، و7 قطع مهربة إلى هولندا، وقطعة واحدة مهربة إلى إيطاليا".

وأوضح "حسين" أن "وزارة الخارجية العراقية سلّمت وزارة الثقافة العراقية 5 دفعات من الآثار المهربة تم استعادتها منذ العام 2016 ولغاية 2021".

وجرى خلال المؤتمر الصحفي التسليم الرسمي للقطع الأثرية من وزارة الخارجية العراقية إلى وزارة الثقافة (الجهة المسؤولة عن ملف الآثار).

وكان المتحف العراقي قد أعيد افتتاحه عام 2015 بعد 12 عاما على نهب محتوياته والتي تقدر بنحو 16 ألف قطعة أثرية إبان اجتياح قوات دولية بقيادة واشنطن للبلاد وإسقاط النظام السابق عام 2003.

ويتكون المتحف من 23 قاعة تضم آلاف القطع من الأحجار الصغيرة والتماثيل الضخمة البالغ ارتفاعها نحو 3 أمتار بالإضافة إلى الجداريات الممتدة بعرض أمتار عدة، وتعود الآثار إلى العصور الآشورية والسومرية والبابلية والإسلامية وغيرها.

وما يزال العراق يعاني من نبش الآثار من قبل عصابات منظمة تقوم بتهريبها خارج البلاد، مستفيدين من الأوضاع الأمنية غير المستقرة في البلاد.

ويعمل العراق منذ سنوات طويلة على استعادة آثاره المنهوبة بملاحقة المهربين ومزادات بيع الآثار حول العالم.

المصدر | الأناضول