الثلاثاء 3 أغسطس 2021 08:46 م

أعلن وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" أن ثلاثة دول أوروبية هي ألمانيا واليونان وفرنسا تراجعوا عن تقديم المساعدة لتركيا لإخماد حرائق غاباتها المشتغلة لليوم السابع على التوالي، قرب منتجعات الساحل الجنوبي في تركيا لأسباب مختلفة.

جاء ذلك، في تصريح أدلى به الوزير التركي، الثلاثاء، خلال تواجده في مركز إدارة عمليات إخماد الحرائق بقضاء منافغات التابع لولاية أنطاليا.

وقال الوزير إن بلاده طلبت دعما من ألمانيا "بعد عرضهم المساعدة في إطفاء الحرائق فاعتذروا بحجة السيول".

وأضاف: "كذلك عرضت اليونان دعمها لنا ثم اعتذروا بسبب الحرائق في أثينا".

وتابع: "تراجعت فرنسا عن تقديم المساعدة بداعي احتمال نشوب حرائق لديها".

وأشار "جاويش أوغلو" إلى أن بلاده تقبل تلقي مساعدات الدول الأخرى بعمليات إخماد حرائق الغابات، مثلما تقدم أنقرة مساعداتها للدول الأخرى.

وأردف قائلا: "تدور في وسائل الإعلام المحلية معلومات مغلوطة مفادها أن تركيا رفضت عروض الدول الأخرى حول المساهمة في إخماد الحرائق".

وتابع: "هذه المعلومات عارية عن الصحة، لقد أبلغنا العديد من الدول وخاصة الأوروبية بأننا نحتاج إلى طائرات ومروحيات قادرة على حمل كميات كبيرة من المياه لإخماد الحرائق".

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، أن أنقرة رفضت قبول عرض إسرائيلي (عبر أطراف لم تسمهم)؛ لمساعدتها في إخماد حرائق غابتها.

وذكرت الصحيفة العبرية أن الرد التركي على العرض جاء من قبل جهات (لم تسمهم)، بأن أنقرة مسيطرة على الحرائق المندلعة وليست بحاجة إلى مساعدة تل أبيب.

وأشارت "يديعوت" إلى أن إسرائيل لم تعرض الأمر بشكل رسمي.

وخلال الأيام الأخيرة، اندلعت حرائق غابات في عدة ولايات جنوب وجنوب غربي تركيا، ضمنها أنطاليا وأضنة وموغلا ومرسين وعثمانية، وأعلنها الرئيس أردوغان "مناطق منكوبة".

وبلغت حصيلة ضحايا الحرائق 6 وفيات وعشرات الإصابات، فيما تمكنت السلطات المعنية من إخماد معظمها.

وقال الوزير التركي الثلاثاء، إن  محاولات إخماد الحرائق مستمرة دون انقطاع، وإن سرعة هبوب الرياح تصعّب عمل كوادر الإطفاء.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات