الأربعاء 4 أغسطس 2021 12:31 م

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش"(حقوقية دولية)، السلطات الإيرانية، بقمع الصحفيين والنشطاء الحقوقيين، والتضييق عليهم؛ لإسكات الأصوات المعارضة.

وقالت المنظمة، في بيان، عبر موقعها الإلكتروني، إن الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان يواجهون حملات مضايقة على الإنترنت في إيران، من قبل جيوش إلكترونية تمولها الدولة.

وأضاف البيان، أن طهران تسعى إلى خلق بيئة سامة للكثير من الناشطين، وذلك من أجل ترهيب وإسكات المعلومات والتعليقات المعارضة، مشيرة إلى تعرض باحثة إيران في المنظمة إلى حملة مضايقات وافتراء عبر الشبكات الاجتماعية.

وأشارت المنظمة، إلى أن الهجمات بحق الصحفيين ومحللي السياسات والمدافعين عن حقوق الإنسان تجاوزت حدودها ووصلت إلى حد الانتهاكات الشخصية، مؤكدة أنها ستستمر في توثيق الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يرتكبها النظام الإيراني.

وكانت السلطات الإيرانية قطعت شبكة الإنترنت عن أجزاء من محافظة خوزستان؛ الشهر الماضي، ما زاد من حجم القمع الذي تشنه القوات الأمنية ضد المحتجين.

وخرج آلاف المواطنين في خوزستان إلى الشوارع لأكثر من أسبوع للتعبير عن غضبهم من أزمة نقص المياه التي تأتي وسط أسوأ موجة جفاف تتعرض لها إيران في نصف قرن، وفي وقت يئن فيه الاقتصاد تحت وطأة العقوبات الأمريكية وآثار جائحة "كورونا".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات