الخميس 5 أغسطس 2021 01:18 ص

وجهت النيابة العامة المصرية 5 اتهامات للسياسي والناشط الدكتور "عبدالمنعم أبو الفتوح" رئيس حزب "مصر القوية"، بينها حيازة أسلحة وذخائر.

جاء ذلك  خلال جلسة استكمال التحقيق معه في القضية رقم 440 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا التي أخلي سبيله على ذمتها في يونيو/حزيران الماضي.

وبحسب المحامي "خالد علي"، عضو فريق الدفاع عن المتهم، فإن "أبو الفتوح" خضع، الأربعاء، لجلسة استكمال تحقيق في القضية المخلي سبيله منها رقم 440 ووجهت له النيابة 5 اتهامات.

وأضاف أن الاتهامات هي: "تولى قيادة فى جماعة إرهابية (الاخوان)، وارتكاب جريمة من جرائم تمويل الجماعات الارهابية، وحيازة أسلحة وذخائر، والترويج لأفكار جماعة ارهابية، وإذاعة أخبار وبيانات وشائعات كاذبة عمدا بالداخل والخارج".

وفي 15 يونيو/حزيران الماضي، قررت نيابة أمن الدولة المصرية إخلاء سبيل "أبو الفتوح"، في القضية المحبوس على ذمتها احتياطياً لمدة ثلاث سنوات وأربعة أشهر بالمخالفة للقانون؛ بينما تقرر تجديد حبسه 15 يوماً في قضية أخرى برقم 1781 لسنة 2019 (حصر أمن دولة).

وتم توقيف "أبو الفتوح"، بعد يوم واحد من عودته من لندن، إثر زيارة أجرى خلالها مقابلة مع فضائية "الجزيرة" القطرية، انتقد فيها الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، قبل إعادة انتخابه، في مارس/ آذار 2018، لفترة رئاسية ثانية.

ويعد "أبو الفتوح"، أحد أبرز السياسيين في البلاد، وتم توقيفه أكثر من مرة في عهد الرئيس "الأسبق حسني مبارك" (1981- 2011)، وكان أحد رموز جماعة الإخوان المسلمين، قبل أن ينفصل عنها، ويخوض انتخابات رئاسة البلاد مستقلا، في 2012.

وتعرض "أبو الفتوح" لمتاعب صحية شديدة داخل محبسه، جراء الإهمال الطبي، حيث أصيب بذبحة صدرية مرتين، كان آخرها قبل أيام قليلة، وفقا لما أكده نجله "حذيفة".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات