أعلن اتحاد غرف تجارة مصر، الخميس، تأييده رفع سعر رغيف الخبز المدعم 300% إلى 20 قرشا، وذلك بعد أيام من إعلان الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" عزمه رفع سعر الخبز المدعم، ما أثار غضب المصريين الذين اعتبروا القرار يمس بقدرتهم الشرائية.

وقال الاتحاد في بيان، الخميس، إن تحريك سعر رغيف الخبز المدعم لن يكون له أي أثر على سعر الخبز السياحي الذي يباع بخمسين قرشا (3 سنتات)، وجنيه للمستهلكين (6 سنتات).

والثلاثاء، قال "السيسي"، إن الوقت حان لرفع ثمن الخبز المدعوم، لتوفير الأموال اللازمة لمنظومة التغذية المخصصة للمدارس وتبلغ قيمتها 8 مليارات جنيه (508.7 ملايين دولار).

وتبلغ مخصصات دعم رغيف الخبز 50.5 مليار جنيه (3.21 مليار دولار)، في ميزانية العام المالي الحالي 2021/2022.

وفقاً لوكالة "رويترز"، فإن رغيف الخبز المدعوم يخصص لنحو 60 مليون شخص في مصر بمعدل 5 أرغفة يومياً، ويأتي ذلك في إطار برنامج دعم حكومي.

وبلغت فاتورة الدعم التمويني في الميزانية المصرية لعام 2020 – 2021 نحو 84 مليار جنيه (حوالي 5.2 مليار دولار) تشمل 42.5 مليار جنيه (نحو 2.5 مليار دولار) لدعم رغيف الخبز.

بينما أشارت مديريات التموين والتجارة الداخلية المصرية إلى أن تكلفة رغيف الخبز تبلغ 67 قرشاً، بينما الخبز المدعوم يباع بسعر 5 قروش، أي أن الحكومة المصرية تتحمل 62 قرشاً من التكلفة.

ولم يتغير سعر رغيف الخبز خلال السنوات الماضية، لكنه في أغسطس/آب 2020 جرى تخفيض وزنه من 110 جرامات إلى 90 جراماً، أي تخفيض الوزن بنسبة 18%.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات