الخميس 5 أغسطس 2021 09:05 م

عيّنت السعودية، الخميس، 20 أكاديمية في مناصب قيادية رفيعة في رئاسة شؤون الحرمين الشريفين، التي تشرف على إدارة المسجد الحرام في مكة المكرمة، والمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة.

وقالت رئاسة شؤون الحرمين، في بيان رسمي، إن التعيين في مناصب قيادية عليا في الرئاسة شمل 20 سيدة من الحاصلات على درجتي الماجستير والدكتوراه.

وأعلن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ "عبدالرحمن السديس"، أنه سيتم تمكين السيدات المتميزات علميا وعمليا في منصب مساعد للرئيس العام، ووكيلات للرئيس العام، ووكيلات مساعدات في مختلف التخصصات التطويرية.

وستنضم الأكاديميات العشرين، لعشرة أكاديميات أخريات جرى تعيينهن في مناصب قيادية أيضا في الرئاسة العام الماضي، في إطار خطط البلاد لتمكين المرأة، بما في ذلك تعيينهن في وظائف ومناصب بالقطاع الديني الذي هيمن عليه الرجال لعقود.

وقالت رئاسة الحرمين، إن "تعيين السيدات من ذوات الكفاءات العاملة في الرئاسة بمناصب قيادية عليا، يستهدف الارتقاء بمستوى العمل بالرئاسة واستثمارا للكوادر الوطنية المؤهلة".

وتتواجد النساء بكثرة في وظائف خدمة الحجاج والمعتمرين وتقديم الرعاية الصحية لهم، وتوفير الأمن في المشاعر المقدسة منذ سنوات، لكن عددهنَّ في الوظائف القيادية كان قليلا مقارنة بأعداد الرجال.

يشار إلى أن السعودية سنت في السنوات القليلة الماضية، الكثير من التشريعات لصالح النساء، حيث سُمح لهن بقيادة السيارات، والتنقل بحرية، وخُففت القيود على ملابسهن، والسماح لهن بالعمل في مختلف مهن القطاع الخاص الذي كان حكرا على الرجال.

كما جرى تعيين نساء في مناصب قيادية في القطاع الخاص والحكومي، بما في ذلك سفيرات ووكيلات وزارة، ورئيسات تنفيذيات لشركات وبنوك خاصة، وذلك في تحول تاريخي بالبلاد المحافظة.

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات