الجمعة 6 أغسطس 2021 03:58 ص

قال القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء "حسين سلامي"، إن قوات بلاده مستعدة "لأي سيناريو وجاهزة تماما للرد على أي عدو".

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) الخميس، عن "سلامي" القول، خلال تفقده الجهوزية الدفاعية والقتالية لوحدات القوة البحرية للحرس الثوري المتمركزة على سواحل الخليج ومضيق هرمز جنوب البلاد: "قواتنا الدفاعية والهجومية جاهزة تماما لردود فعل قاسية على أي عدو (..) نحن جاهزون لأي سيناريو".

واستهدف هجوم وقع الأسبوع الماضي، ناقلة ترفع علم ليبيريا، وتشغلها شركة إسرائيلية في بحر العرب قبالة سواحل عمان، ما أسفر عن مقتل شخصين، بريطاني وروماني.

وحملت إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا، إيران المسؤولية عنه، وهو ما نفته طهران.

وقال "سلامي": "الأعداء، ولاسيما الكيان الصهيوني الغاصب، الذين يتحدثون بلغة التهديد هذه الأيام عن الجمهورية الإسلامية، عليهم أن يدركوا حقيقة القوة الهجومية والدفاعية لها".

وشدد على أن مختلف المنظومات العسكرية الإيرانية "في مستوى من الجاهزية الاستثنائية يمكّنها من الرد على أي تهديد على أي نطاق وفي أي مكان”، ودعا الإسرائيليين إلى أن “يراجعوا حساباتهم بدقة".

والخميس، أبدى وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس"، استعداد بلاده لشن "هجوم عسكري" على إيران، واصفا إياها بأنها "مشكلة عالمية".

والشهر الماضي، وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي "نفتالي بينيت"، لوزارة الأمن والجيش الإسرائيلية، للمضي قدما في إعداد مخطط عسكري قادر على توجيه ضربات للمنشآت النووية الإيرانية والبنية التحتية المرتبطة بها.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، آنذاك، إن النقاشات داخل الحكومة "ليست مجرد أحاديث"، بل هناك استعدادات أولية لتنفيذ بعض خطط الهجوم التي أعدتها هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، بقيادة رئيس الأركان "أفيف كوخافي".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات