أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الجمعة، إضافة 5 شخصيات من تنظيمات متشددة إلى قائمتها الخاصة بالإرهاب العالمي؛ ما يعني حجب أي ممتلكات أو مصالح لهم في الولايات المتحدة.

ويتيح هذا التصنيف أيضا فرض عقوبات أمريكية محتملة على الأفراد أو المؤسسات المالية الأجنبية التي تقوم بتعاملات معينة مع تلك الشخصيات الخمسة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، في بيان، إن "من بين هؤلاء القائد العسكري الكبير لفرع تنظيم الدولة في موزمبيق بن ماضي عمر".

وأضاف "بلينكن" أن "عمر قاد مجموعة من المتطرفين قتلوا العشرات في هجوم على فندق أمارولا ببلدة بالما في مارس/آذار الماضي".

ولفت إلى أن "عمر" مسؤول أيضا عن شن هجمات في مناطق أخرى في موزمبيق وتنزانيا.

وأشار الوزير الأمريكي إلى أنه تم أيضا على القائمة الأمريكية الخاصة بالإرهاب العالمي إدراج "سيدانج حيتا" و"سالم ولد الحسن"، وهما من كبار قادة "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" المرتبطة بتنظيم "القاعدة" في مالي، وكذلك "علي محمد راجي" و"عبدالقادر محمد عبدالقادر" وهما من قادة "جماعة الشباب" المرتبطة بـ"القاعدة" في الصومال.

المصدر | رويترز