الثلاثاء 10 أغسطس 2021 12:47 م

وصل وزير الخارجية العراقي "فؤاد حسين"، الثلاثاء، إلى طهران لتسليم الرئيس الإيراني "إبراهيم رئيسي"، دعوة من بلاده لحضور مؤتمر دول الجوار المزمع عقده في بغداد نهاية الشهر الجاري.

جاء ذلك وفقا لبيان أصدرته وزارة الخارجية العراقية.

والزيارة هي الثانية لـ"حسين" إلى إيران في أسبوع بعد مشاركته في حفل أداء الرئيس الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي" اليمين الدستوري، الخميس الماضي.

وقال البيان، إن "حسين والوفد المُرافق له وصل إلى طهران اليوم، وسيلتقي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين الإيرانيين".

وأضاف أن "الاجتماع يناقش مواضيع تخص العلاقات الثنائية والوضع الأمني في المنطقة، بالإضافة إلى تسليم الدعوة المُوجهة من رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي للرئيس الإيراني لحضور اجتماع القمة لدول الجوار العراقي".

والدعوة هي الخامسة التي يسلمها العراق لدول الجوار لحضور مؤتمر بغداد المقرر عقده نهاية الشهر الجاري، حيث تم تسليم دعوات رسمية لكل من تركيا والسعودية والأردن والكويت.

والهدف من احتضان المؤتمر على مستوى قادة دول الجوار هو تقليل التوتر في المنطقة وتركيز الجهود لمحاربة الجماعات الإرهابية.

وترغب بغداد في تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع دول الجوار وفتح أبوابها أمام الاستثمارات، وخاصة لإقامة مشاريع في المناطق المتضررة من الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"..

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زاده"، كشف الإثنين عن زيارة "حسين" إلى إيران، مؤكداً أنه "من المبكر الحديث عن الرسالة التي سيحملها".

وأضاف أن بلاده "ستقرر وفق الرسالة التي ستصل إليها"، مشيراً إلى أنها "تدعو دائماً إلى الحوار الإقليمي وترتيبات إقليمية بمشاركة دول المنطقة، والعراق يمكن أن يكون له دور في هذا المجال".

والشهر الماضي، زار وزير الاستخبارات الإيرانية "محمود علوي"، العاصمة بغداد برفقة وفد من الحرس الثوري وقيادات إيرانية أخرى؛ لبحث عدد من الملفات ذات التعاون المشترك بين البلدين.

وقبل يومين، اتهم العراق، إيران بقطع مياه نهري "سيروان" و"الكارون" عن البلاد، ما تسبب بشح المياه في محافظة ديالى (شرق)، والتأثير على نوعيتها في شط العرب أقصى جنوبها.

والعراق هو الأقرب لإيران في دول المنطقة، نظرا لسيطرة الشيعة على أغلبية البرلمان والحكومة منذ سنوات، ولذلك توسطت بغداد في الكثير من القضايا والمحادثات بينها المباحثات الإيرانية السعودية التي يستضيفها العراق بعد سنوات من القطيعة بين طهران والرياض.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات