يعقد الرئيس الأمريكي "جو بايدن" قمتين متعاقبتين للدفاع عن الديمقراطية حول العالم، وسيتم توجيه الدعوة لحضورهما لرؤساء دول وحكومات وأعضاء المجتمع المدني.

وأفاد بيان صادر عن البيت الأبيض ،الأربعاء، بأن القمة الأولى ستكون افتراضية (عبر الإنترنت) وستعقد يومي التاسع والعاشر من ديسمبر/كانون الأول عبر الإنترنت، أما الثانية فستكون بعد عام حيث ينوي الرئيس جمع نفس المشاركين من جديد ولكن بشكل شخصي.

ووفق بيان البيت الأبيض، فستعمل القمة الافتراضية على تحفيز الالتزامات والمبادرات عبر ثلاثة محاور رئيسية هي: الدفاع ضد الاستبداد، ومكافحة الفساد، وتعزيز احترام حقوق الإنسان.

ولم يكشف البيان عن أي تفاصيل تتعلق بقائمة الدول المدعوة إلى هذه القمة.

وأشار البيان إلى أن "التحدي في عصرنا هو إظهار أن الديمقراطيات قادرة على تحسين حياة مواطنيها وعلى الاستجابة لمشكلات العالم الكبرى".

وأوضح أن "كلا القمتين ستجمعان رؤساء دول، وقادة المجتمع المدني والعمل الخيري والقطاع الخاص، وستكونان بمثابة فرصة لقادة العالم للاستماع إلى بعضهم البعض ولمواطنيهم، ولمشاركة النجاحات، وتطوير التعاون الدولي، والتحدث بصراحة عن التحديات التي تواجه الديمقراطية من أجل العمل بشكل جماعي لتعزيز أسس التجديد الديمقراطي".

ويسعى "بايدن" في هاتين القمتين المتعاقبتين، إلى جمع رؤساء الدول والحكومات وممثلي المجتمع المدني والعالم الاقتصادي من أجل "التحدث بصراحة عن التحديات التي تواجه الديموقراطية" في العالم.

ومن المقرر أن يجتمع قادة مجموعة العشرين التي تضم أنظمة غير ديمقراطية مثل الصين والسعودية، في إيطاليا نهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات