الخميس 12 أغسطس 2021 02:25 م

أعلنت سلطنة عمان، الخميس، تأسيس التحالف الوطني للهيدروجين للدفع قُدُمًا باقتصاد الهيدروجين في البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء العمانية الرسمية، أن اتفاقية تأسيس تحالف وطني للهيدروجين يُعرف باسم "هاي فلاي" وقعت اليوم بمركز التدريب والتطوير بشركة تنمية نفط عُمان لإرساء مكانة راسخة للسلطنة على خريطة تطوير إنتاج الهيدروجين النظيف واستخدامه، الذي أسسته وزارة الطاقة والمعادن.

ووفق الوكالة، يتألف هذا التحالف من 13 مؤسسة رئيسة من القطاعين العام والخاص تشمل الهيئات الحكومية ومشغلي النفط والغاز والمؤسسات التعليمية والبحثية بالإضافة إلى الموانئ، التي ستعمل معًا على دعم وتسهيل إنتاج الهيدروجين النظيف ونقله والاستفادة منه محليًّا وتصديره.

وسيعمل التحالف على تعزيز الهيدروجين النظيف من خلال العمل على الاستثمارات والتقنيات والسياسات والخبرات في جميع أنحاء سلسلة توريد الهيدروجين بأكملها، وسيدعم هذا أمن الطاقة الوطني، وجهود إزالة الكربون، وسيؤدي في آخر المطاف إلى الانتقال الناجح نحو الاقتصاد الأخضر.

وبحسب المصدر ذاته، ستتولى وزارة الطاقة والمعادن قيادة هذا التحالف، بتيسير من وحدة طاقات المستقبل بشركة تنمية نفط عُمان، ومع مشاركات لعدد من الشركات والهيآت بينها هيئة تنظيم الخدمات العامة، وشركة تنمية نفط عُمان، وشركة تنمية طاقة عُمان، ومجموعة أوكيو، والشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال.

ويتم إنتاج الهيدروجين من خلال عملية تسمى التحلل الكهربائي، الذي يستخدم إما الوقود الأحفوري أو الطاقة المتجددة، لتقسيم ذرات الهيدروجين عن الأكسجين عبر تيار كهربائي، ويكلف صنع الهيدروجين الكثير من الطاقة.

ويمكن أن يكون تصنيع الهيدروجين عملية خالية تماما من الانبعاثات إذا تم استخدام الطاقة المتجددة لتغذية التحليل الكهربائي للماء بدلا من الفحم أو الغاز الطبيعي، وتعرف هذا التقنية النظيفة لإنشاء الهيدروجين باسم الهيدروجين الأخضر.

وحصد الهيدروجين شعبية عالمية في الأشهر الأخيرة، باعتباره مصدر طاقة جديد ونظيف نسبيا.

وأصبحت الشركات الكبيرة تفكر في استخدام الهيدروجين الأخضر كمصدر حيوي لتخليص الإنتاج الصناعي من انبعاثات الكربون، إضافة لبعض أنواع النقل الذي يصعب تحويله للاعتماد على الطاقة النظيفة والكهرباء، مثل الشحن، وإنتاج الصلب، والطيران، والنقل لمسافات طويلة بالشاحنات.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات