الأربعاء 18 أغسطس 2021 10:41 ص

بعد رسائل الطمأنة التي وجهتها حركة "طالبان" عقب سيطرتها على أفغانستان، بعملها على احترام حقوق المرأة ومنحها الحق في الدراسة والعمل، أعلن مسؤول بارز في الحركة موقفها من إجبار النساء على ارتداء البرقع كما كان عليه الحال قبل 20 عاماً حين كانت تسيطر على البلاد.

وأكّد المتحدث باسم المكتب السياسي للجماعة في الدوحة، "سهيل شاهين" أن ارتداء البرقع لن يكون إلزامياً كما كان الحال حين حكمت الحركة أفغانستان قبل أكثر من عقدين، لكن على المرأة وضع حجاب.

وقال "شاهين لشبكة "سكاي نيوز" البريطانية: "البرقع ليس الحجاب الوحيد الذي (يمكن) الالتزام به، فهناك أنواع مختلفة من الحجاب"، ولم يحدّد "شاهين" نوع الحجاب الذي يستوجب على المرأة الالتزام به.

كما سعى "شاهين" إلى طمأنة الأفغان حول هذا الموضوع لا سيّما مع تزايد التكهنات بمصير النساء بعد هيمنة "طالبان" على البلاد.

مسؤول "طالبان" أوضح أن النساء "يمكنهن التعلم من المرحلة الابتدائية إلى التعليم العالي، وهذا يعني الجامعة. لقد أعلنا هذه السياسة في المؤتمرات الدولية ومؤتمر موسكو وهنا في مؤتمر الدوحة" التي استضافت محادثات سياسية.

وأضاف أن آلاف المدارس في المناطق التي استولت عليها "طالبان" ما زالت تعمل.

كما أعلنت حركة "طالبان"، الثلاثاء، أنها تريد علاقات سلمية مع الدول الأخرى، وأنها ستحترم حقوق النساء في حدود مبادئ الشريعة الإسلامية، في أول مؤتمر صحفي رسمي منذ الاستيلاء الصادم على كابل.

وحسب ما ذكرته "رويترز"، فإن تصريحات "طالبان"، التي تفتقر إلى التفاصيل تشير إلى موقف أكثر ليونة مما كانت عليه خلال حكمها قبل 20 سنة، وجاءت بينما استأنفت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون إجلاء الدبلوماسيين والمدنيين بعد يوم من مشاهد فوضى في مطار كابل عندما كان مئات الأفغان يتلهفون على الفرار.

بينما تسارع الدول الأجنبية لإجلاء الدبلوماسيين والمدنيين من أفغانستان، وتجري تقييماً لكيفية التعامل مع الوضع المتغير على الأرض بعد أن تبخرت القوات الأفغانية في أيام بجانب ما تنبأ به كثيرون من ضياع مرجح لحقوق النساء.

"طالبان" الآن و"طالبان" قبل 20 عاما

وخلال حكمها لأفغانستان من عام 1996 إلى عام 2001 في ظل الشريعة الإسلامية أيضاً، منعت "طالبان" النساء من العمل وفرضت عليهن عقوبات تصل إلى الرجم العلني. ومنعت الحركة الفتيات من الذهاب إلى المدارس وفرضت على النساء ارتداء البرقع الذي يغطي الجسم كله إذا خرجن من البيوت.

وقال أبرز المتحدثين باسم الحركة، "ذبيح الله مجاهد" الذي عقد المؤتمر: "لا نريد أي أعداء داخليين أو خارجيين".

وقال "مجاهد" إنه سيُسمح للنساء بالعمل والدراسة وسيكنّ "نشِطات للغاية في المجتمع لكن في حدود مبادئ الشريعة الإسلامية".

رداً على ذلك، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة "ستيفاني دوجاريك" للصحفيين في نيويورك: "سنحتاج إلى رؤية ما سيحدث فعلاً وسنحتاج إلى رؤية أفعال على الأرض بشأن تنفيذ الوعود".

وبحسب بيان للأمم المتحدة، سيعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية جلسة خاصة في جنيف الأسبوع المقبل لبحث "المخاوف الخطيرة بشأن حقوق الإنسان" بعد سيطرة "طالبان" على البلاد.

بينما قال الاتحاد الأوروبي إنه سيتعاون فقط مع الحكومة الأفغانية بعد عودة "طالبان" إلى الحكم إذا احترمت الحقوق الأساسية بما فيها حقوق النساء.

وتنظر "باشتانا دوراني"، الناشطة في مجال تعليم الفتيات الأفغانيات، بحذر إلى وعود "طالبان".

وقالت "دوراني" (23 عاماً) لـ"رويترز": "عليهم الوفاء بوعودهم. والآن هم لا يفعلون ذلك". وكانت تشير إلى تطمينات "طالبان" بالسماح للفتيات بالذهاب للمدارس.

بينما قال المتحدث باسم "طالبان" إن الحركة لن تسعى للقصاص من الجنود السابقين والحكومة الموالية للغرب، مضيفاً أن الحركة تعفو عن الجنود الحكوميين والمتعاقدين والمترجمين الذين عملوا مع القوات الدولية.

وأضاف: "لن يؤذيكم أحد، لن يطرق أبوابكم أحد". وأضاف أن "الفرق ضخم بين طالبان الآن وطالبان منذ 20 عاماً".

كما قال "مجاهد" إن وسائل الإعلام الخاصة يمكنها مواصلة العمل بحرية واستقلال في أفغانستان، مضيفاً أن "طالبان" ملتزمة بحرية الإعلام في حدود الإطار الثقافي للحركة.

وقال أيضاً إن الأسر التي تحاول الفرار من أفغانستان في المطار يجب أن تعود إلى منازلها ولن يحدث لها شيء.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات