الخميس 19 أغسطس 2021 09:14 م

قال نائب مدير هيئة الأركان الأمريكية للعمليات الإقليمية الجنرال "هانك تايلور"، الخميس، إن الجيش الأمريكي نقل ما يقرب من 12 ألف شخص خارج أفغانستان منذ نهاية يوليو/ تموز الماضي.

وأوضح "تايلور"، في مؤتمر صحفي في البنتاجون، أن هذا العدد يشمل "مواطنين أمريكيين وموظفي السفارة الأمريكية وأفراد حددتهم وزارة الخارجية كمقدمي طلبات SIV  (الخاصة بالمهاجرين الأفغان) وغيرهم ممن تم إجلاؤهم بالتنسيق مع وزارة الخارجية".

وأضاف أن عدد اللاجئين الذين تم نقلهم منذ بدء عمليات الإخلاء في 14 أغسطس/آب، بلغ ما يقرب من 7000 شخص، مشيرا إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية "مستعدة لزيادة الأعداد، وحددت مواعيد مغادرة الطائرات وفقًا لذلك".

وتابع: "نعتزم تعظيم قدرة كل طائرة. نحن نعطي الأولوية للناس قبل كل شيء، ونحن نركز على القيام بذلك بأمان قدر الإمكان وبسرعة مطلقة".

وأشار "تايلور" إلى أن 5200 جندي أمريكي منتشرين حاليا في مطار كابل، وأن عدد الجنود في المطار قد يصل إلى 6000 جندي في غضون أيام قليلة، موضحا: "تم نشر القوات لضمان أمن المطار وكذلك للسماح بإجلاء الأمريكيين والموظفين الأفغان السابقين لدى القوات الأمريكية".

وتابع أن مقاتلات "إف-18" الأمريكية تحلق حاليا فوق كابل لضمان الأمن، و"ستستمر في التحليق بشكل مستمر، لدعم الجهود الأمريكية لإجلاء الأمريكيين والحلفاء من أفغانستان".

وأكد "تايلور" أن قواته لم تتلق أي طلبات من قادة حركة طالبان للوصول إلى مطار العاصمة الأفغانية حتى هذه اللحظة.

وسيطرت "طالبان" على كل أفغانستان تقريبا في أكثر من أسبوع بقليل، رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو" على مدى قرابة 20 عاما، لبناء قوات الأمن الأفغانية.

ومنذ مايو/أيار الماضي، بدأت "طالبان" توسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/آب الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات