قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، الخميس، إن إجمالي إيراداتها من النفط بلغ حوالي 2.1 مليار دولار في شهر يوليو/تموز الماضي.

وأضافت الشركة المملوكة للحكومة، في بيان، أن المبلغ يشمل نحو ملياري دولار من مبيعات النفط الخام، وحوالي 81 مليون دولار من بيع الغاز والمكثفات.

وأضاف البيان أن صافي إيرادات المنتجات النفطية بلغ 3.4 مليون دولار في شهر يوليو/تموز الماضي، فيما بلغت عائدات البتروكيماويات 2.8 مليون دولار.

وقالت إن صافي الإيرادات وصل إلى مستويات قياسية مدفوعا بطلب قوي وزيادة في الإنتاج والأسعار العالمية.

وكانت المؤسسة قالت، في وقت سابق من شهر أغسطس/آب الجاري، إن تسرباً في خط أنابيب أدى إلى انخفاض إنتاج النفط في ليبيا بما يتراوح بين 60 إلى 70 ألف برميل يوميا.

وتهدف البلاد إلى الوصول لمستوى إنتاج 1.5 مليون برميل يوميا بنهاية عام 2021.

وكانت ليبيا تنتج 1.6 مليون برميل يوميا قبل اندلاع الحرب في عام 2011، ما أضر بقطاع النفط وقلص الإنتاج بشدة لما يصل إلى 100 ألف برميل يوميا في العام الماضي.

وأنشئت المؤسسة الوطنية للنفط عام 1970 لتحل محل المؤسسة الليبية العامة للبترول، التي أنشئت عام 1968، حيث تتوّلى مسؤولية إدارة قطاع النفط.

وتقوم المؤسسة بعمليات الاستكشاف والإنتاج عن طريق الشركات المملوكة لها، أو بالاشتراك مع الغير عن طريق المقاولة، أو بأي نمط من أنماط عقود استثمار الثروة النفطية، إلى جانب عمليات تسويق النفط والغاز داخل وخارج ليبيا.

وتمتلك المؤسسة شركات تقوم بالاستكشاف والتطوير والإنتاج للنفط والغاز، إضافة إلى شركات التسويق الداخلي والخارجي.

كما ترتبط بعقود مشاركة مع شركات عالمية مختصة في تلك المجالات، وقد تطورت تلك العقود إلى أن وصلت إلى اتفاقيات استكشاف وإنتاج وفق التطور العالمي لصناعة النفط والغاز.

ويتبع المؤسسة معهد النفط الليبي، الذي يتولى إجراء التحاليل والاختبارات الفنية لمراحل استكشاف وإنتاج النفط ومشتقاته، وإجراء اختبارات مراقبة الجودة وإصدار شهادات خاصة بها، وتقييم براءات الاختراعات وتراخيص الاستغلال والرسوم والنماذج المتعلقة بالنفط ومشتقاته، كما ينشر البحوث والدراسات التي يجريها من خلال مجلة المعهد التخصصية، بالإضافة إلى وسائل النشر العلمية المحلية والعالمية.

المصدر | رويترز