السبت 21 أغسطس 2021 11:35 ص

اتفق الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، ورئيس الوزراء الإيطالي "ماريو دراجي"، على وضع خطة مشتركة بشأن أفغانستان، في اجتماع مجموعة السبع الكبار، الأسبوع المقبل.

جاء ذلك، خلال اتصال هاتفي بين الزعيمين، الجمعة، بحثا فيه التطورات في أفغانستان.

وجاء في بيان للبيت الأبيض، في أعقاب الاتصال، أنهما "بحثا أهمية مواصلة التنسيق الوثيق بين الكوادر العسكرية والمدنية للبلدين في كابل، الذين يعملون معا على إجلاء مواطنيهم والأفغان الذين دعمونا والناتو بشجاعة في جهودنا العسكرية، وغيرهم من المواطنين الأفغان المعرضين للخطر".

وأَضاف البيان أن "بايدن" و"دراجي" رحبا "بإمكانية صياغة مجموعة السبع الكبار موقفا مشتركا إزاء السياسات الخاصة بأفغانستان خلال الاجتماع الافتراضي الذي من المقرر أن يعقد الأسبوع المقبل".

وكان "بايدن" ورئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون"، اتفقا في وقت سابق على عقد اجتماع افتراضي لقادة دول مجموعة السبع الكبار، لمناقشة الوضع في أفغانستان.

وأعلنت حركة "طالبان"، الخميس، قيام إمارة أفغانستان الإسلامية، وذلك بعد نحو أسبوع، على دخولها إلى العاصمة كابل، وتسلم السلطة دون مقاومة.

وسعت "طالبان"، إلى تقديم وجه أكثر اعتدالا منذ سيطرتها السريعة على السلطة الأسبوع الماضي، بعد أن حكمت أفغانستان بقبضة من حديد من عام 1996 إلى عام 2001، قبل أن تطيح بها قوات كانت تقودها الولايات المتحدة، لإيوائها متشددي "القاعدة" الذين دبروا هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وتدهورت الأمور في كابل، التي يبلغ عدد سكانها 6 ملايين شخص بشكل سريع، الأحد، بسيطرة "طالبان" عليها بعد استيلائها على العواصم الإقليمية، خلال الأسابيع الماضية، فيما هرب الرئيس "أشرف غني" البلاد إلى الإمارات، وقال لاحقا إنه قرر المغادرة "حقنا للدماء".

ومنذ مايو/أيار الماضي، بدأت الحركة بتوسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/آب الجاري.

المصدر | الخليج الجديد