الأربعاء 25 أغسطس 2021 03:58 ص

حثت الحكومة اليمنية، مجلس التعاون الخليجي، على البدء بوضع "برنامج عملي"، لتأهيل اقتصاد بلادها، وتسهيل اندماجه مع اقتصاد المنطقة.

جاء ذلك خلال اجتماع عبر تقنية الاتصال المرئي، وضم وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني "واعد باذيب"، وأمين عام مجلس التعاون الخليجي "عبدالعزيز العويشق"، ومدير العلاقات الدولية في وزارة المالية البحرينية "فراس آل خليفة"، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ".

وأوردت الوكالة، أن "باذيب" استعرض خلال الاجتماع الاحتياجات التنموية، التي تساهم في دعم الاستقرار والتعافي الاقتصادي والاجتماعي والمؤسسي وتحسين مستوى المعـيشة في البـلاد.

كما دعا دول مجلس التعاون الخليجي إلى "البدء بإعداد آلية لمبادرة الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز، المقرة من قادة مجلس التعاون في قمة الرياض عام 2015".

وتتضمن المبادرة، وفق "باذيب"، دعم مؤتمر دولي لإعادة إعمار اليمن يستضيفه المجلس، ووضع برنامج عملي لتـأهيل الاقتصـاد اليمني وتسهيل اندماجه مع الاقتـصاد الخليـجي، بعد الوصول إلى الحل السياسي المنشـود في الـبلاد.

وجاءت دعوة الوزير اليمني في وقت تشهد العملة المحلية (الريال) تراجعاً تاريخياً، مع بلوغ سعر صرف الدولار 1025 ريالاً، في مناطق سيطرة الحكومة.

وقبل الحرب التي بدأتها السعودية عام 2015، كان الدولار يباع بـ215 ريالاً يمنياً، لكن تداعيات الصراع ألقت بظلال سلبية على مختلف القطاعات، بما في ذلك العملة المحلية.

ومنذ نحو 7 سنوات، يشهد اليمن حرباً أودت بحياة 233 ألفاً، وبات 80 في المئة من السكان البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

المصدر | الأناضول