الخميس 26 أغسطس 2021 10:23 م

أعلن قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال "كينيث ماكينزي"، مقتل 12 جنديا أمريكيا، الخميس، جراء الانفجارين اللذين وقعا خارج مطار العاصمة الأفغانية كابل، فيما أصيب 15 آخرون.

جاء ذلك في وقت تشرف فيه القوات الأمريكية على عملية إجلاء ضخمة لآلاف الأفغان والأجانب من مطار كابل، بعدما سيطرت حركة طالبان على أفغانستان.

وفي بيان منفصل، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) "جون كيربي" إن "عددا من الجنود الأمريكيين قتلوا في الهجوم" دون تحديد، مشيرا إلى أن "عددا من الأفغان" قتلوا وأصيبوا أيضا.

وأوضح أن انفجارا وقع قرب بوابة "آبي"، إحدى بوابات الوصول إلى مطار كابل، والآخر قرب فندق بارون على بعد 200 متر.

وأدان المتحدث باسم طالبان "ذبيح الله مجاهد" الانفجارين، وقال عبر تويتر: "معلوماتنا الأولية تشير إلى سقوط 13 إلى 20 قتيلا و52 جريحا في الانفجارين قرب مطار كابل".

وكان مكتب حركة طالبان في الدوحة قد تحدث فى وقت سابق عن مقتل ما لا يقل عن 6 أشخاص وإصابة أكثر من 60 آخرين جراء انفجاري كابل، مشددا على أن الحركة "تدين بشدة هذا الحادث المروع وستتخذ كل خطوة لتقديم الجناة إلى العدالة".

وقال مصدر مطلع على الإفادات في الكونجرس الأمريكي بشأن الموقف في أفغانستان إن مسؤولين أمريكيين لديهم اعتقاد قوي بأن تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان، المناهض لكل من الولايات المتحدة وحركة طالبان، مسؤول عن تنفيذ هجوم الخميس عند مطار كابل.

وبدورها، شددت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" على أن برلين ستحاول مساعدة الراغبين في مغادرة أفغانستان بعد 31 أغسطس/آب، معربة عن اعتقادها بأن الهجمات قرب مطار كابل نفذها انتحاريون.

وكشف الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش" عن عقد اجتماع الإثنين المقبل بشأن أفغانستان مع مبعوثي الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا.

وكانت الولايات المتحدة ودول حليفة لها قد حذّرت من خطر "وشيك" يتهدد مطار كابل بناء على معلومات استخبارية.

ويفترض أن يغادر الجنود الأمريكيون، الذين يتولون حاليا أمن المطار أفغانستان بحلول الثلاثاء 31 أغسطس/آب الجاري، وهو موعد انتهاء مهلة حدّدها الرئيس الأمريكي "جو بايدن".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات