استأنف مطار حامد كرزاي بالعاصمة الأفغانية كابل، الجمعة، رحلات الإجلاء بعد يوم من انفجار مزدوج استهدف محيطه، وأسفر عن مقتل 110 أشخاص على الأقل.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية عن شهود عيان من سكان كابل، قولهم إن "عدة رحلات جوية أقلعت صباح الجمعة من مطار العاصمة".

وفي السياق ذاته، أظهرت لقطات مصورة نشرتها قناة "طلوع" الأفغانية، زيادة الحشود المنتظرة خارج المطار أكثر من أي وقت مضى.

من جانبها، أعلنت بريطانيا، الجمعة، أن "عمليات الإجلاء من أفغانستان ستنتهي في غضون ساعات"، وفق "أسوشييتد برس".

وقال وزير الدفاع البريطاني "بن والاس"، لشبكة "سكاي نيوز" إنه ستكون هناك 8 أو 9 رحلات إجلاء، الجمعة، من مطار كابل، وستكون الأخيرة.

بدوره، قال قائد القيادة المركزية الأمريكية "كينيث ماكنزي"، الذي يشرف على عملية الإجلاء، الخميس، إن حوالي 5 آلاف شخص، لم يحدد هوياتهم، ينتظرون السفر عبر مطار كابل، بحسب المصدر ذاته.

والخميس، استهدف هجوم مزدوج محيط مطار كابل، ما أسفر عن مقتل 110 أشخاص على الأقل بينهم 13 جنديا أمريكيا، وإصابة ما لا يقل عن 150، وفق مسؤول بوزارة الصحة الأفغانية، ومصادر أمريكية.

وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن الهجوم، وفق ما نقلته وكالة "أعماق" المحسوبة عليه في بيان على منصة "تليجرام".

وتتوقع واشنطن حدوث مزيد من الهجمات قبل الموعد النهائي لمغادرة قواتها، المقرر في 31 أغسطس/ آب الجاري، ما ينهي أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة، وفق الوكالة.

ونقلت الوكالة عن مصادر عسكرية، أن "مقاتلا من الدولة الإسلامية فجر حزامه الناسف وسط تجمع كبير للمترجمين والمتعاونين مع الولايات المتحدة عند مخيم باران قرب مطار كابل".

المصدر | الأناضول