الثلاثاء 31 أغسطس 2021 09:24 م

كشفت شبكة "سي إن إن" الأمريكية تفاصيل اتفاق وترتيبات سرية بين واشنطن وحركة "طالبان"؛ في محاولة لضمان سلامة وصول الأمريكيين الموجودين في أفغانستان بأمان إلى مطار كابل تمهيدا لإجلائهم.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن الجيش الأمريكي تفاوض مع قيادات "طالبان" على أن تقوم عناصر الحركة بمرافقة مجموعات من الأمريكيين، الساعيين للفرار من أفغانستان، إلى بوابات مطار كابل.

وكشف أحد المسؤولين المذكورين للشبكة أن قوات العمليات الخاصة الأمريكية أقامت "بوابة سرية" في المطار وأنشأت "مراكز اتصال" لتوجيه الأمريكيين خلال عملية الإجلاء.

وأضاف المسؤول أنه جرى إخطار الأمريكيين بالقدوم عند نقاط تجمع جرى تحديدها مسبقا بالقرب من المطار، ثم تقوم عناصر طالبان بتجميع الأمريكيين والتحقق من أوراق اعتمادهم.

وتابع المسؤول أنه بعد ذلك تقوم عناصر طالبان "باقتيادهم (الأمريكيين) لمسافة قصيرة إلى بوابة تديرها القوات الأمريكية ومن ثم تسمح للأمريكيين بالعبور وسط حشود ضخمة من الأفغان الساعين للفرار من البلاد بعد سيطرة طالبان".

وأشار المسؤول إلى أنه في معظم الحالات تمكنت القوات الأمريكية من رؤية الأمريكيين، يقتربون من مرافقيهم من طالبان ونجحت في إجلائهم بأمان.

وذكرت الشبكة الأمريكية أن المسؤولين السابقين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم، بعد انتهاء عمليات إجلاء الأمريكيين، مؤكدين أن واشنطن كانت قلقة من رد فعل طالبان إذا تم الإعلان عن أي تفاصيل عن العملية.

كما كانت واشنطن تخشى من استهداف تنظيم ولاية خراسان التابع لداعش، لمواطنيها إذا علم بأي تفاصيل عن هذه الترتيبات السرية.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكية "جو بايدن" أنه طوال فترة عمليات الإجلاء كانت طالبان متعاونة، وصرح مسؤولون كبار أنهم التزموا بتوفير "ممر آمن" للأمريكيين.

وقال أحد المسؤولين إن مهام الحراسة التي كان توفرها طالبان للأمريكيين وفقا للاتفاق السري كانت تتم "عدة مرات في اليوم".

وأوضح أن إحدى نقاط التجمع الرئيسية كانت مبنى وزارة الداخلية خارج بوابات المطار مباشرة، حيث كانت القوات الأمريكية القريبة قادرة بسهولة على مراقبة اقتراب الأمريكيين، وتم إخطار الأمريكيين من خلال رسائل مختلفة حول مكان التجمع.

وقال أحد المسؤولين عن الترتيب السري بين طالبان وواشنطن: "لقد نجح الأمر بشكل جميل".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات