الأحد 5 سبتمبر 2021 02:59 م

طالب وفد من الكونجرس الأمريكي الرئيس التونسي "قيس سعيد"، بتشكيل حكومة ديمقراطية تستجيب لاحتياجات البلاد.

وقالت السفارة الأمريكية في تونس، في بيان، إن الوفد حث "سعيد" على العودة إلى المسار الديمقراطي واعتماد إصلاحات ضمن عملية شاملة، بحسب "الجزيرة".

وأضاف البيان أن "الوفد التقى بممثلي منظمات المجتمع المدني التونسية وأعضاء من مجلس نواب الشعب (البرلمان).

وشدد البيان، على أن "الولايات المتحدة تشارك الشعب التونسي هدفه المتمثل في حكومة ديمقراطية تستجيب لاحتياجات البلاد في الوقت الذي تكافح فيه أزمات اقتصادية وصحية".

وبحث الوفد الذي ضم السيناتور "كريس ميرفي"، والسيناتور "جون أوسوف"، مع الرئيس التونسي، في قصر قرطاج، السبت الماضي، تطورات الأوضاع في البلاد بعد تجميد عمل البرلمان وعزل رئيس الوزراء "هشام المشيشي".

وقال "سعيد" للوفد الأمريكي، إن "البعض يتحدثون عن انقلاب لكنهم لا يعرفون القانون"، مشيرا إلى أنه "استعمل نصا دستوريا للحفاظ على الدولة".

وأضاف أنهم "قسموا الدولة وكأنها ملك خاص لكل واحد منهم فيه نصيب، لذا التجأت للنص الدستوري في احترام تام للدستور وللقيم الأخلاقية".

وبعد قرارات "سعيد" التي وصفت بـ"الانقلابية"، في 25 يوليو/تموز الماضي، والقاضية بتجميد عمل البرلمان، وإقالة رئيس الحكومة "هشام المشيشي"، وعند انتهاء مهلة الـ30 يوما الاستثنائية التي كان قد حددها، عاد "سعيّد" ومددها مرة أخرى، ولكن هذه المرة "إلى أجل غير معلوم".

المصدر | الخليج الجديد + الجزيرة