الخميس 9 سبتمبر 2021 06:41 م

قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية "دينا مفتي"، الخميس، إن إعادة ملف سد النهضة إلى الاتحاد الأفريقي تمثل "انتصارا دبلوماسيا كبيرا" لأديس أبابا، ووصف محاولات تدويل الملف بأنها "كانت أبرز التحديات التي واجهت إثيوبيا خلال العام الحالي".

جاء ذلك في تصريح أدلى به "مفتي" للصحفيين بأديس أبابا خلال الإحاطة الصحفية نصف الشهرية التي تعقدها الوزارة لوسائل الإعلام حول الأنشطة الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية الرئيسية على مدار الأسبوع.

وكان وزير الخارجية المصري "سامح شكري" قد أكد، في مقابلة مع وكالة "بلومبرج" الأمريكية، حرص مصر على "تجنب صراع مسلح" حول سد النهضة.

وقال "شكري"، في المقابلة التي نشرت الأربعاء، إن بلاده ملتزمة بالمحادثات، وإن "الصيغة كانت دائما أنه بالنسبة لأي دولة، جميع الخيارات مفتوحة دائما" في أزمة سد النهضة.

وتعتبر مصر والسودان السد تهديدا لإمدادات المياه الحيوية لهما، فيما تعده إثيوبيا ضروريا للتنمية ومضاعفة إنتاجها من الكهرباء.

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات