الأحد 12 سبتمبر 2021 03:52 ص

نددت الخارجية اليمنية، السبت، بالهجوم الحوثي الذي استهدف ميناء المخا، غربي البلاد، واعتبرت أنه "لم يكن ليحدث لولا إفلات الحوثيين من العقاب عن الجرائم المتكررة في حق الشعب اليمني في مختلف مناطق البلاد".

واعتبرت الخارجية، في بيان، أن الهجوم يعد تحديا صارخا لكل الجهود الدولية والأممية لتخفيف الأزمة الإنسانية والعمل على إنهاء الحرب في اليمن.

وذكرت الوزارة أن الحوثيين شنوا صباح السبت هجوما بصاروخ باليستي و5 طائرات مسيرة مفخخة على ميناء المخا الواقع في الساحل الغربي ما أدى إلى إلحاق الدمار الهائل بمرافقه التشغيلية ومخازن المواد الغذائية، بعد جهود السلطة المحلية لإعادة تأهيل الميناء وتشغيله بصورة أولية لاستقبال المواد التجارية والمساعدات الإنسانية للتخفيف من معانة المواطنين.

وأشار البيان إلى أن الهجوم الحوثي والذي أدى إلى احتراق مخازن عدد من المنظمات الإغاثية العاملة في الساحل الغربي والبضائع الخاصة بالمستوردين بالتزامن مع استئناف ميناء المخا لنشاطه التجاري، يمثل امتدادا لمسلسل استهداف الحوثيين للأعيان المدنية والتدمير الممنهج للبنية التحتية للاقتصاد الوطني.

ودعت وزارة الخارجية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى إدانة الجرائم الحوثية واتخاذ موقف حازم إزاءها ومعاقبة مرتكبيها وعدم مقابلتها بالصمت.

والسبت، استهدفت جماعة الحوثي، السبت، ميناء المخا الواقع تحت سيطرة قوات الجيش اليمني غربي البلاد بالتزامن مع زيارة لوفد حكومي.

من جهتها، قالت مصادر محلية إن انفجارات متتالية حدثت بالميناء، واستهدف أحدها خزان وقود ما تسبب في تصاعد ألسنة اللهب.

واستأنف النشاط الملاحي بميناء المخا، يوليو/تموز الماضي، بعد نحو 7 سنوات من التوقف.

ويعدّ هذا الميناء أقدم الموانئ على شبه الجزيرة العربية؛ إذ كان السوق الرئيسة لتصدير القهوة بين القرنين الـ15 والـ17.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات