طالب "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" الحكومة الأفغانية التي عينتها حركة "طالبان" بـ"تقديم نموذج إسلامي للحكم الرشيد القائم على الشورى والعدل والحريات والتصالح المجتمعي وتعزيز المشترك الإنساني والحضاري".

جاء ذلك في بيان للاتحاد، الأحد، هنأ خلاله الملا "محمد حسن آخوند" بتعيينه رئيسا للوزراء في الحكومة الأفغانية الجديدة.

وأعرب الاتحاد باسم رئاسته ومجلس أمنائه وأمانته العامة وكافة أعضائه عن "خالص تهانيه على الثقة التي حظي بها الشيخ آخوند من قبل الحركة وغيرها من الأطراف الأفغانية بتكليفه رئاسة الحكومة الجديدة".

وقال الاتحاد إن "هذه الثقة تعكس ما يتمتع به الشيخ الملا محمد حسن آخوند من خبرة ومكانة".

وعبّر الاتحاد عن "تطلعه في أن تقدم الحكومة الجديدة نموذجا إسلاميا للحكم الرشيد الذي أقامه رسول الرحمة والخلق العظيم وخلفاؤه الراشدون؛ من حيث اعتماد الشورى وبسط العدل وحقن الدماء وكفالة الحريات والحرمات ورعاية الحقوق واستكفاء الأمناء واستيعاب الجميع وتعزيز التصالح والتلاحم المجتمعي بين جميع الاتجاهات والأعراق والمذاهب وترسيخ السلام والعمل على تعزيز المشترك الإنساني والحضاري".

ودعا "جميع مكونات الشعب الأفغاني وقادته إلى مؤازرة الحكومة بالتعاون معها والنصح لها مع اعتماد نهج التحاور والتفاهم السلمي في تجاوز مختلف مشاكل البلاد الناجمة عن زمن الغزو الأجنبي والصراع الداخلي".

و أكد الاتحاد حرصه على التعاون التام وتقديم كل ما يمكن تقديمه للحكومة الجديدة.

وفي 7 من الشهر الجاري، أعلنت "طالبان" عن تشكيل حكومة لتصريف الأعمال في أفغانستان، وذلك بعد سيطرتها الكاملة على البلاد، عقب الانسحاب الأمريكي.

ووفقا لما أعلنه المتحدث باسم الحركة "ذبيح الله مجاهد"، خلال مؤتمر صحفي، فقد تم تعيين "محمد حسن آخوند" رئيسا للحكومة الجديدة، بينما جاء الملا "عبدالغني برادار" نائبا له.

ويتولى "محمد يعقوب مجاهد" منصب وزير الدفاع بالوكالة، و"أسدالدين حقاني" وزيرا للداخلية، و"أمير خان متقي" وزيرا للخارجية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات