فتحت السلطات اليونانية، الثلاثاء، تحقيقا في حادث تحطم طائرة خاصة إسرائيلية أسفر عن مقتل شاهد إثبات في محاكمة فساد لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق "بنيامين نتنياهو".

ولقي "حاييم جيرون" المسؤول الكبير السابق في وزارة الاتصالات الإسرائيلية، وزوجته "إستر" حتفهما في حادث تحطم الطائرة في وقت متأخر، الإثنين، قبالة جزيرة ساموس.

وحددت وزارة الخارجية الإسرائيلية هوية الضحيتين وكلاهما يبلغ من العمر 69 عاما، مضيفة أن المسؤولين القنصليين والوزارة يعملون مع الأسرة لإعادة الجثث.

كان "جيرون" واحدًا من أكثر من 300 شاهد سجلتهم النيابة في محاكمة "نتنياهو" بتهم الفساد.

ويحاكم "نتنياهو" بسبب مزاعم قبوله هدايا باهظة الثمن من شركاء أثرياء.

وأقلعت الطائرة من طراز سيسنا 182 ذات المحرك الواحد من حيفا بإسرائيل وتحطمت بالقرب من مطار ساموس.

وقالت الهيئة في بيان: "قبل الهبوط بوقت قصير، انقطع الاتصال ببرج المراقبة في ساموس وأبلغت هيئة الطيران المدني مركز البحث والإنقاذ بفقدان الاتصال".

وانتشل خفر السواحل الجثتين بعد عدة ساعات بمساعدة غواصين.

ونفى "نتنياهو"، زعيم المعارضة الآن في البرلمان الإسرائيلي، جميع الاتهامات كما سخر من العدد الذي تمثله قائمة الشهود.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز