كشف موقع "بريكينج ديفينس" المعني بالشؤون العسكرية، عن وجود رغبة لدى السعودية في اقتناء الدرع الصاروخية الإسرائيلية "القبة الحديدية" التي تنتجها شركة "رافائيل" التابعة للحكومة في تل أبيب.

وقال الموقع إن الدرع الصاروخية الإسرائيلية تأتي ضمن عدة بدائل تدرسها الحكومة السعودية في الوقت الراهن؛ لتعويض سحب واشنطن لبطاريات منظومة باتريوت الصاروخية التابعة لها من أراضي المملكة مؤخرا.

وأوضح الموقع أن تلك البدائل تشمل الاستعانة بأنظمة صاروخية صينية، أو روسية. 

وأكد الموقع أن السعودية تفضل حاليا "القبة الحديدية" الإسرائيلية التي تنتجها شركة "رافائيل"، وتعتبر من أفضل الأنظمة ضد الصواريخ قصيرة المدى في المنطقة، وتم تصميمها لاعتراض صواريخ الكروز.

ونقل الموقع عن مصادر قولها إن السعودية سبق أن تواصلت مع إسرائيل، لبحث إمكانية شراء درعها الصاروخية قبل سنوات عبر مباحثات منخفضة المستوى، لكن المحادثات بدأت تتخذ شكلا أكثر جدية بعد أن قررت الولايات المتحدة سحب بعض بطاريات الباتريوت من المملكة.

وتابع بأن الصفقة المحتملة إن تمت، فهي بحاجة إلى موافقة الولايات المتحدة الأمريكية.

يذكر أن السعودية تواجه تهديدات محدقة من جماعة الحوثيين اليمنية التي استهدفت مرار العمق السعودي والمدن التي تنطلق منها الطائرات المقاتلة لـ"التحالف العربي".

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات