أفادت تقارير بوقوع ضربة جوية من طيران مسير مجهول، مساء الثلاثاء، استهدفت عربات ومعدات عسكرية لميليشيات عراقية، على الحدود العراقية السورية.

وبينما أكد متابعون أن الطائرة التي هاجمت عربات أسلحة وصواريخ تابعة لـ"الحشد الشعبي" داخل الأراضي السورية قبالة الشريط الحدودي مع العراق، أمريكية، نفى البنتاجون الأمر وأكد أنه لا علاقة له بهذه الضربة، مما يسير لاحتمالية أن يكون الهجوم إسرائيليا.

لكن مصادر مقربة من فصائل عراقية شيعية أكدت أن الضربات نفذتها طائرة من طراز "إف-15" أمريكية، وأن القصف حدث في قرب بلدة القائم في محيط معبر البوكمال جنوب شرق دير الزور.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن مصادر لها تأكيدها أن العربات المستهدفة والتابعة لـ"الحشد الشعبي"، "احترقت تماما".

ولا توجد بيانات أو أخبار، حتى كتابة هذه السطور، عن سقوط قتلى أو مصابين جراء الضربة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات