الجمعة 17 سبتمبر 2021 03:23 م

قالت المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة "لندا توماس جرينفيلد"، إن بلادها تعمل على ملف قضية الناشط المصري المعتقل "علاء عبدالفتاح"، التي وصفتها بأنها "موجعة للقلب".

وأكدت في تصريحات صحفية، الجمعة، أن ملف حقوق الإنسان في مصر "على طاولة النقاش".

وأضافت: "أتصور مشاعر والدته (ليلى سويف) حينما تسلمت الرسالة بشأنه".

والثلاثاء، هدد "عبدالفتاح" بالإقدام على الانتحار، للتخلص من معاناته والمعاملة غير الآدمية التي يلاقيها داخل السجون المصرية.

جاء ذلك، ذلك حسبما نقل المحامي والناشط الحقوقي "خالد على" عبر "فيس بوك"، حيث كشف عن شكوى "عبدالفتاح" من حرمانه من كافة حقوقه خلال حبسه، قائلا : "أنا في وضع زفت، ومش هقدر أكمل كدا مشونى من السجن دا، أنا هنتحر، وبلغوا ليلى سويف تاخذ عزايا".

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على "علاء عبدالفتاح"، في 29 سبتمبر/أيلول 2020، عقب انتهائه من فترة المراقبة، ليظهر في اليوم التالي بنيابة أمن الدولة على ذمة القضية 1356 لسنة 2019 حصر أمن دولة.

وتضم القضية رقم 1356 لسنة 2019 إلى جانب "عبدالفتاح"، كلا من المحامي الحقوقي "محمد الباقر"، والمدون "محمد أكسجين"، وما زال يتم التجديد لهم.

وقبل أيام، كشف مسؤولون أمريكيون، إن إدارة الرئيس "جو بايدن"، قررت وضع قيود جديدة على المساعدات الأمريكية لمصر.

وتصف المنظمات الحقوقية قرار واشنطن حجب جزء من معونتها لمصر بأنه رسالة للقاهرة بخصوص ملف حقوق الإنسان، والانتقادات التي تتعرض لها السلطات المصرية بسبب قمع المعارضين والصحافيين في البلاد.

ولكن منظمات حقوق الإنسان ترى أن إجراءات واشنطن ليست في مستوى التجاوزات التي تسجلها على النظام المصري فيما يتعلق بانتهاك حقوق الإنسان وقمع المعارضين.

وتمنح الولايات مساعدات عسكرية لمصر قيمتها 1.3 مليار دولار سنوياً، منها 300 مليون دولار مساعدات أمنية، ولكن إدارة "بايدن" أعلنت أنها ستعيد النظر في هذه المساعدات وفق تطور ملف حقوق الإنسان في البلاد.

ويمنع القانون الأمريكي صرف المساعدة الأمريكية الأمنية لمصر والبالغ قدرها 300 مليون دولار سنوياً إلا إذا استوفت القاهرة عدداً من معايير حقوق الإنسان.

وقررت واشطن أن تقتصر المساعدات هذه المرة بعد المراجعة على 170 مليون دولار، تصرف كلها في عمليات مكافحة الإرهاب وحدها.

ووعدت بمساعدات أخرى قيمتها 130 مليون دولار مشروطة بأن تنهي السلطات المصرية المتابعات القضائية ضد منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني، وأن تسقط التهم عن 16 شخصاً حددتهم واشنطن في اجتماع مع الحكومة المصرية، في يونيو/حزيران، حسب صحيفة "واشنطن بوست".

المصدر | الخليج الجديد