الأحد 19 سبتمبر 2021 02:00 م

بحث وزير الخارجية العماني "بدر البوسعيدي"، الأحد، آخر التطورات في اليمن والجهود المبذولة لوقف الحرب الدائرة هناك، مع المبعوثين الأمريكي والأممي "تيموثي ليندركينج" و"هانز جروندبرج".

وشملت المباحثات المساعي المبذولة لتأمين وقف شامل ودائم لإطلاق النار من قبل جميع الأطراف، وتسهيل انسياب المواد الإنسانية.

كما ناقش "البوسيعدي" مع  "ليندركينج" و"جرونوبرج"، بشكل منفصل، آخر المستجدات والجهود المبذولة لإنهاء الحرب في اليمن.

وبحث "البوسعيدي" الدخول في عملية سياسية تحقق تطلعات الشعب اليمني نحو الأمن والاستقرار، والوحدة الوطنية، وإعادة البناء والإعمار.

وتؤدي سلطنة عمان دورا بارزا في الأزمة اليمنية بالنظر إلى علاقاتها الجيدة مع أطراف الأزمة. 

وقد احتضنت مسقط العديد من جولات الحوار، واستقبلت العديد من المسؤولين الإقليميين والدوليين المعنيين بالأزمة.

ويعيش اليمن منذ 2014 حرباً دامية تخوضها قوات الحكومة الشرعية المدعومة بتحالف عسكري تقوده الرياض ضد الحوثيين المدعومين من إيران، الذين سيطروا على غالبية الشمال اليمني، ومن ضمنه العاصمة صنعاء.

وخلفت الحرب أكثر من 230 ألف قتيل، ووضعت 80% من سكان البلد، البالغ عددهم 30 مليوناً، على حافة المجاعة، وجعلتهم يعتمدون بالأساس على المساعدات في أزمة إنسانية تصفها الأمم المتحدة بأنها الأسوأ بالعالم.

وفي حين رحبت الحكومة اليمنية والتحالف بتعيين "جروندبرج"، وأعربت عن أملها في أن يجد حلاً سياسياً للأزمة، أبدى الحوثيون عدم ترحيب واضح به، وقالوا إنه لن يقدم جديداً.

المصدر | الخليج الجديد