الاثنين 20 سبتمبر 2021 10:32 ص

أعلنت شركة "الأمانة" للمحروقات في لبنان والخاضعة لعقوبات أمريكية، أنها وبناءً على قرار قيادة "حزب الله"، ستبيع المازوت الإيراني من الآن وحتى نهاية سبتمبر/أيلول الجاري بسعر 140 ألف ليرة لبنانية للصفيحة الواحدة (نحو 10 دولارات)، أي 20 ليتراً.

ويأتي الإعلان من قبل الشركة بعدما "قرّرت وزارة الطاقة والمياه بيع مادة المازوت بالدولار الأمريكي، وحددت سعر الصفيحة بسعر 10.98 دولارا في المنشآت، يُضاف إليها بدل النقل وأرباح الشركات، ما يجعل سعر الصفيحة الواحدة يتراوح بين 180 ألفا و187 ألف ليرة لبنانية"، وفق ما جاء في بيان "الأمانة".

وكان أمين عام "حزب الله" اللبناني "حسن نصرالله"، أعلن عشية وصول قوافل الصهاريج إلى الأراضي اللبنانية، أن البيع سيكون بالليرة اللبنانية، والسعر سيكون أقلّ من السوق، بيد أنه لم يحدده في حينها.

وشدد مدير شركة "الأمانة"، "أسامة عليق"، لـ"العربي الجديد"، على أن بيع المازوت سيشمل الفئات التي حددها "حزب الله"، والتي وضعها ضمن خانتين، الأولى الهبة، والثانية البيع للمؤسسات والأفراد، حيث إن الهبة تشمل الجانب الإنساني، مثل المستشفيات الحكومية، ودور العجزة والمسنين، ودور الأيتام، ودور ذوي الاحتياجات الخاصة، ومؤسسات المياه الرسمية الموجودة في المحافظات، وأفواج الإطفاء في الدفاع المدني الرسمي والصليب الأحمر اللبناني وغيرها.

وأضاف: "من جهة ثانية، سيُخصَّص البيع للمستشفيات الخاصة، ومعامل ومصانع الأدوية والأمصال والمطاحن، والاستهلاكيات والتعاونيات الغذائية التي تبيع مواد غذائية ولحومات، ومصانع الصناعات الغذائية، والآليات والمعدات الزراعية، عدا عن البيع الفردي لمن يريد أن يشتري غالون مازوت استعداداً لموسم الشتاء".

وفي السياق، قال مصدرٌ مطلع إن "المسجلين للحصول على المازوت الإيراني حتى الساعة هم بالدرجة الأولى من المحسوبين على "حزب الله"، سواء على صعيد المؤسسات بمختلف أنواعها أو البلديات، أو الاستهلاكيات والتعاونيات والأفراد، وبعض الشخصيات السياسية الحليفة، في حين أن العدد الأكبر من المؤسسات، منها الإنسانية، يخشى شراء المادة والتعامل بالتالي تجارياً مع الحزب، تخوفاً من العقوبات الأمريكية".

ولفت إلى أن "بعض المنظمات الأمريكية التي تدعم مؤسسات لبنانية قامت، بالتزامن مع وصول المازوت الإيراني، بتقديم الدعم من المحروقات لسدّ الحاجات، وبالتالي الحؤول دون لجوء هذه المؤسسات إلى شركة الأمانة و(حزب الله)".

والأحد، قالت خدمة "تانكر تراكرز" الإلكترونية لتتبع شحنات النفط، إن ناقلة ثالثة أبحرت من إيران محملة بوقود إيراني لتوزيعه في لبنان.

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني "نجيب ميقاتي"، الجمعة، إن شحنات الوقود الإيراني التي استوردتها جماعة "حزب الله"، تشكل انتهاكا لسيادة لبنان.

وسبق للسلطات البنانية التأكيد مرارا أنها ملتزمة في تعاملاتها المالية والمصرفية عدم خرق العقوبات المفروضة على طهران.

ويعاني لبنان منذ أشهر من أزمة شح محروقات تنعكس على مختلف القطاعات من مستشفيات وأفران واتصالات ومواد غذائية، في خضم انهيار اقتصادي مستمر منذ عامين صنفه البنك الدولي بين الأسوأ في العالم منذ 1850.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات