الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 03:48 ص

شن البنتاجون، الإثنين، غارة جوية قرب مدينة إدلب (شمالي سوريا)، استهدفت مسؤولا رفيعا في تنظيم "القاعدة".

وكشف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "جون كيربي"، أن القوات الأمريكية استهدفت زعيما بارزا في تنظيم "القاعدة" (لم يسمه)، بالقرب من إدلب في سوريا. 

وأضاف "كيربي"، خلال مؤتمر صحفي، أن التقارير الأولية أكدت استهداف الشخص المقصود، وليس هناك مؤشرات على وقوع إصابات في صفوف مدنيين.

وكانت المعارضة السورية، قالت إن طائرة مسيرة تابعة للتحالف الدولي استهدفت سيارة على الطريق بين مدينتي إدلب وبنش شمال غربي سوريا.

وأضافت أن القصف تسبب في دمار السيارة وإحراقها، بينما لم ترشح أي أخبار عن هوية المستهدفين فيها.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) وفصائل معارضة للنظام أقل نفوذا على نصف مساحة إدلب ومحيطها، وتؤوي المنطقة 3 ملايين شخص، نصفهم تقريبا من النازحين.

وتتعرض هذه الفصائل لغارات جوية متكررة يشنّها النظام السوري وحليفته روسيا، فضلا عن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2019، قُتل 9 "جهاديين" بينهم 6 مقاتلين ينتمون إلى تنظيم "حراس الدين" في سوريا، وقبل شهر قُتل 40 آخرون في ضربات أميركية قرب مدينة إدلب.

وتسبّبت الحرب في سوريا بمقتل أكثر من 388 ألف شخص، وشردت الملايين، وهجّرت أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، كما دمرت البنى التحتية واستنزفت الاقتصاد وأنهكت القطاعات المختلفة.

المصدر | الخليج الجديد