دعا الرئيس العراقي، "برهم صالح"، السعودية وإيران إلى التحدث عن الاختلافات القائمة بينهما، وإدارة الخلاف بين البلدين بدلا من البقاء في حالة انقطاع.

وقال "صالح" إن التوتر بين الرياض وطهران، ليس في صالح المنطقة، مؤكدا وجود عوائق على طول الطريق.

وأضاف في مقابلة مع شبكة "CNN"، ردا على سؤال عما إذا كان يعتقد بأن السعوديين والإيرانيين قد يعيدون العلاقات دبلوماسيا: "نأمل ذلك، ومن الواضح أن هناك عوائق على طول الطريق، لكننا نأمل أن يحدث هذا قبل مضي وقت طويل جدا".

وتابع: "في نهاية المطاف، نحن جيران، ونحن بحاجة إلى التحدث حتى لو كانت لدينا اختلافات".

وأكد الرئيس العراقي، أن بلاده يمكن أن تكون القاسم المشترك للمصالح بين مختلف الجهات الفاعلة، بين الإيرانيين والعرب والأتراك.

وقبل أسابيع، قال سفير إيران لدى بغداد "إيرج مسجدي"، إن بلاده والسعودية ناقشتا مسألة إعادة فتح السفارة السعودية في طهران، ومكاتب التمثيل الدبلوماسية الأخرى بين البلدين، خلال جولات الحوار التي جمعت ممثلين عن الطرفين واستضافها العراق.

وثمة خصومة بين إيران والسعودية منذ سنوات ويخوضان حربا بالوكالة عبر حلفاء لهما في المنطقة في اليمن وسوريا وغيرهما. وقطع البلدان العلاقات الدبلوماسية في عام 2016.

المصدر | الخليج الجديد + CNN