الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 10:50 ص

تعهد رئيس أركان الجيش السوداني، الفريق أول ركن "محمد عثمان الحسين"، الثلاثاء، بحماية الدستور والشعب.

وحذر "الحسين" من خطاب الكراهية والعداء الموجه ضد المؤسسة العسكرية، مؤكدا أن القوات النظامية على قلب رجل واحد للعبور إلى مرحلة ديمقراطية آمنة ومستقرة، بحسب "الجزيرة".

وأضاف: "بعد التغيير اندس بيننا أصحاب الغرض (لم يسمهم) وطالبوا السلطة وشيطنوا القوات المسلحة"، على حد تعبيره.

من جانبه، قال النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع "محمد حمدان دقلو" الملقب بـ"حميدتي" إن الانقلاب خطط له بسرية تامة منذ 11 شهرا والقوات المسلحه أفشلته.

وأكد "حميدتي" في خطاب ألقاه في معسكر "كرري" بأم درمان أن القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع متحدة، مؤكدا التزام القوات المسلحة وقوات الدعم السريع بـ "حماية السودان وشعبه وحدوده ومواصلة التحول الديمقراطي".

والأحد الماضي، دعا تجمع المهنيين في السودان، المواطنين للخروج إلى الشارع ابتداء من يوم 30 سبتمبر/أيلول الجاري، للمطالبة بالعديد من الحقوق أبرزها تسليم السلطة للمدنيين.

والأسبوع الماضي، أعلن وزير الدفاع السوداني الفريق ركن "ياسين إبراهيم"، إحباط محاولة انقلاب قادها اللواء ركن "عبدالباقي الحسن عثمان بكراوي"، ومعه 22 ضابطا آخرين برتب مختلفة وضباط صف وجنود.

ومنذ 21 أغسطس/آب 2019، يعيش السودان فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية، بينها ائتلاف إعلان الحرية والتغيير، وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام، في 3 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + الجزيرة