الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 09:38 م

دعا وزير الخارجية السعودي، "فيصل بن فرحان"، الثلاثاء، المجتمع الدولي للقيام بدوره تجاه "الاختراقات والتجاوزات" الإيرانية للاتفاقيات والمعاهدات الدولية المرتبطة بالاتفاق النووي، منتقدا الموقف الإسرائيلي من أسلحة الدمار الشامل.

وخلال كلمة افتراضية في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية،  قال "بن فرحان" إن إيران تواصل تصعيد أنشطتها النووية، وتمارس أنشطة بحث وتطوير تتعارض مع ما تعلنه طهران نفسها حول سلمية ‏برنامجها النووي.

وأكد الوزير السعودي دعم بلاده للجهود الدولية الرامية إلى ضمان عدم امتلاك إيران للسلاح النووي، سواء على المدى القريب أو البعيد، وكذلك منعها من امتلاك القدرة على تحويل الاستخدام السلمي للطاقة النووية إلى الأغراض العسكرية.‏

وأشار إلى أن استتباب الأمن والسلم الدوليين "لا يتحقق من خلال امتلاك أسلحة الدمار الشامل" وإنما عبر تعاون الدول لتحقيق التنمية والتقدم.

وأضاف أنه رغم وجود إجماع دولي ورغبة إقليمية لإنشاء منطقة شرق أوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل إلا أن إسرائيل ما زالت ترفض ‏الانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار وإخضاع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة ‏الذرية وهو ما يناقض قرارات الشرعية الدولية.‏

ولفت في حديثه إلى أن بلاده تشارك بشكل فاعل مع المجتمع الدولي لإنجاح المؤتمر العاشر لمراجعة معاهدة ‏عدم الانتشار النووي والمقترح عقده في يناير/ كانون الثاني 2022.

وأعرب عن تطلع المملكة إلى دعم الكويت ‏خلال ترؤسها أعمال الدورة الثانية لمؤتمر إنشاء المنطقة الخالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار ‏الشامل في الشرق الأوسط.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات