الأربعاء 6 أكتوبر 2021 08:28 ص

سجل مؤشر مديري المشتريات في السعودية "بي دي إف" مكاسب قدرها 4.5 نقطة في سبتمبر/أيلول، وهو أكبر ارتفاع له منذ أن بدأ جمع البيانات للمرة الأولى قبل 12 عاما.

وسجل المؤشر 58.6 نقطة، مقابل 54.1 في أغسطس/آب، وهو ما يعد أقوى تحسن في ظروف العمل بالقطاع غير المنتج للنفط منذ أغسطس/آب 2015.

جاء ذلك بعدما نما القطاع الخاص غير النفطي في المملكة في سبتمبر/أيلول، مع ارتفاع الطلبات الجديدة بأسرع معدل في 7 سنوات، كما أظهر مؤشر مديري المشتريات، حيث أدى تخفيف قيود وباء "كورونا" على النشاط والسفر إلى زيادة طلب العملاء.

ووسعت الشركات إنتاجها بأعلى معدل منذ مايو/أيار الماضي، وقفزت الطلبات الجديدة التي تلقتها الشركات غير النفطية، مع ارتفاع المؤشر الفرعي المعني بنحو 10 نقاط على أساس شهري.

يأتي ذلك فيما سجل مؤشر مديري المشتريات في دولة الإمارات العربية المتحدة انخفاضاً خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي، مع تباطؤ توفير الوظائف، لكنه ظل فوق مستوى التوسع.

وهبطت قراءة المؤشر من 53.8 نقطة، في أغسطس/آب، إلى 53.3 نقطة في شهر سبتمبر/أيلول.

ويستند مؤشر مديري المشتريات على 5 ركائز رئيسة؛ هي الطلبيات الجديدة، ومستويات المخزون والإنتاج، وحجم تسليم المُوردين، وبيئة التوظيف والعمل.

ويعني ارتفاع المؤشر عن مستوى 50 نقطة أن هناك توسعاً في النشاط، أما الانخفاض أدناه فيعني أن ثمة انكماشاً.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات