قتل نحو 100 شخص، وأصيب أكثر من 200 آخرين؛ جراء تفجير استهدف مسجدا شمالي أفغانستان أثناء صلاة الجمعة.

وأفادت وسائل إعلام أفغانية، نقلا عن شهود عيان، بأن التفجير استهدف مسجد "سعيد آباد" في مدينة خان آباد بولاية قندوز.

من ناحيته، قال المتحدث باسم حركة "طالبان"، "ذبيح الله مجاهد"، إن قوات "طالبان" وصلت إلى المكان وباشرت في التحقيق.

وتداول ناشطون مقطع فيديو مؤلما للحظات ما بعد التفجير؛ حيث تظهر دماء وأشلاء على أرضية المسجد.

وارتفعت حصيلة ضحايا التفجير بشكل مريع، فبعد أن قدرتها مصادر طبية في البداية بـ15 قتيلا، قال شهود عيان إن الحصيلة وصلت إلى 50 قتيلا، قبل أن تؤكد وسائل إعلام أن الضحايا أصبحوا 100.

ولا تزال الحصيلة مرشحة للزيادة، لاسيما أن التفجير وقع خلال اكتظاظ المسجد بالمصلين.

بدوره، اتهم عضو اللجنة الثقافية والإعلامية لحركة "طالبان"، "محمد جلال"، تنظيم "الدولة" بتنفيذ التفجير.

وأكد أن حركته "ملتزمة باتخاذ خطوات جادة؛ لاستئصال الإرهابيين الذين لا يوجد لهم مكان في أفغانستان".

ويعد هذا الهجوم الأول من نوعه في ولاية قندوز، الواقعة على الحدود مع طاجيكستان، منذ عودة "طالبان" للسلطة في أفغانستان، أغسطس/آب الماضي.

ومساء الأربعاء الماضي، استهدف تفجير مدرسة دينية في مدينة خوست شرقي أفغانستان؛ ما أسفر عن مقتل شخص على الأقل وإصابة 3.

فيما استهدف تفجير مسجدا في العاصمة كابل، الأحد الماضي؛ ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص على الأقل وإصابة 20 آخرين.

وتبنى تنظيم "الدولة" في الأيام الأخيرة المسؤولية عن عدد من التفجيرات والهجمات في أفغانستان.

والإثنين الماضي، أعلنت حركة "طالبان" أن قواتها هاجمت مركزا في شمال كابل يستخدم كمقر لتنظيم "ولاية خراسان"، التابع لتنظيم "الدولة".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات